بدء عملية الانتساب للأندية الطلابية في الجامعة 

 talabeh

  بدأت صباح اليوم عملية الانتساب للأندية الطلابية في الجامعة، والتي تستمر حتى مساء يوم الأحد القادم الموافق للثاني عشر من تشرين ثاني الجاري.

   وقال عميد شؤون الطلبة في الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد الشياب، إن العمادة اتخذت كافة الإجراءات والترتيبات اللازمة لإتمام عملية الانتساب بسهولة ويسر، حيث تم تشكيل اللجان التي ستتولى القيام بهذه العملية وفقاً للتعليمات المعمول بها لهذه الغاية، مبيناً أن باب الانتساب لكل نادي يتم على مدار يومين من الساعة التاسعة صباحاً ولغاية الساعة الثالثة عصراً، بهدف إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من الطلبة في كافة كليات الجامعة للانتساب للنادي الذي يتناغم مع رغباتهم وميولهم واهتماماتهم التي تحرص العمادة على تلبيتها وتحقيقها للطالب ضمن أقصى الطاقات والإمكانات المتاحة.

  وذكر الشياب أن عدد الأندية الطلابية المتاحة للانتساب عشرة أندية، وهي نادي الحوار والفكر، ونادي الثقافة الجامعية، ونادي الثورة العربية الكبرى، والنادي الأدبي، ونادي التراث الشعبي، ونادي الأردن أولاً، ونادي الاحتياجات الخاصة، ونادي الإعلام المخصص لطلبة كلية الإعلام، ونادي الالكترونيات، والنادي الطبي لطلبة كليتي الطب والصيدلة، حيث تعمل جميعها على زيادة انخراط الطالب في الأنشطة الجامعية المختلفة تبعاً لطبيعة عمل كل ناد بحيث تشمل الأنشطة الأدبية، والثقافية، والرياضية، والفنية، والصحية، والاجتماعية، والتي يتم تنظيمها على مدار العام الجامعي.

  وقال الشياب إن إدارة الجامعة التي تحرص على تهيئة الأجواء الملائمة للطلبة لممارسة حقهم في اختيار من يمثلهم في هذه الأندية، تعول كثيراً على وعي الطالب في الاحتكام لأسس ورؤية عقلانية في عملية الاختيار وذلك لإفراز رؤساء أندية يتمتعون بالكفاءة والمقدرة على تحقيق أهداف وغايات النادي، ولديهم الرغبة الكبيرة في العمل التطوعي لخدمة الجسم الطلابي.

 ودعا الشياب الطلبة إلى ضرورة التقيد بالتعليمات الخاصة بالانتساب والتي تشمل إحضار الهوية الجامعية، والحضور بشكل شخصي إلى مقر الانتساب، حيث لا يجوز للطالب أن يقوم بتوكيل طالب آخر ليقوم بالانتساب عنه، وأن ارتكاب ذلك من قبل أي طالب يعرضه للمساءلة القانونية، معرباً عن ثقته بأن يعكس طلبة الجامعة وعيهم ومسؤوليتهم كطلبة يمثلون جامعة اليرموك بسمعتها ومكانتها الرفيعة على المستويين المحلي والعربي.  

ندوة عن "مسيرة مدينة إربد الثقافية منذ خمسينيات القرن الماضي" في الجامعة

a3lamjaded

تحت رعاية رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري وبمناسبة ذكرى ميلاد الملك الحسين الباني، ينظم كرسي عرار للدراسات  الثقافية والأدبية ندوة عن "مسيرة مدينة إربد الثقافية منذ خمسينيات القرن الماضي"

وذكر الاستاذ الدكتور موسى الربابعة إن تنظيم هذه الندوة تمثل انطلاقة خطة الكرسي الإستراتيجية وتجسد الدور الريادي والتنويري لجامعة اليرموك في التواصل مع المجتمع المحلي.

ويشارك في فعاليات الندوة كل من الأستاذ محمود فضيل التل بمداخلة عنوانها "مسيرة مدينة إربد الثقافية: ذاكرة مدينة"، والأستاذ الدكتور نبيل حداد بمداخلة عنوانها "رصيف الكتب  المآثر الثقافية والإنسانية"، والأستاذ الدكتور خالد غرايبة بمداخلة عنوانها "حكاية مدينة وعشق يتجدد".

 كما سيتم تكريم عدد من الشخصيات التي لها إسهامات في الحياة الثقافية، وسيعرض فيلم فيديو يؤرخ لمدينة إربد عبر رحلتها الثقافية الطويلة.

افتتاح عيادات جامعة اليرموك لطب الأسنان

sarayreh1 1

رعى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري حفل افتتاح عيادات جامعة اليرموك لطب الأسنان، والتي أنشئت في الحرم الجامعي بموجب اتفاقية التعاون المبرمة بين الجامعة و شركة القيثارة للخدمات الطبية، بحضور مدير عام الشركة السيد خالد خريشات، ومسؤول العيادات الدكتور عيسى صرايرة.

واستمع الفاعوري خلال تجواله في أروقة العيادات لشرح مفصل من العاملين فيها عن الأجهزة التي تضمها، والخدمات التي تقدمها العيادات لمراجعيها من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية والطلبة، مثمنا جهود الشركة التي زودت العيادات بكافة الأجهزة والمستلزمات الطبية اللازمة للمعالجات السنية وجراحتها.

وأكد الفاعوري حرص اليرموك على تقديم الخدمات الصحية الشاملة لأسرة الجامعة، ومنها الخدمات السنية، مشيراً إلى أن الجامعة تسعى لتوثيق شراكتها مع مختلف مؤسسات القطاع الخاص، بما يحقق التكاملية بين القطاعين، ويرتقي بمستوى الخدمات المقدمة.

بدوره أوضح الدكتورة الصرايرة أن العيادات تضم جهاز متميز يمكن كوادر طب الأسنان من الوصول للمرضى الذي تحكمهم ظروف طبية خاصة تجعلهم غير قادرين على مراجعة عيادة طب الاسنان، حيث يحوي هذا الجهاز على كافة الأجهزة الخاصة بالمعالجة السنية.

وأضاف الصرايرة أن العيادات تقدم بعض الخدمات المجانية للعاملين في الجامعة، وأخرى بنسبة خصم معينة، وذلك بموجب الاتفاقية المبرمة بين الجانبين، حيث تستقبل الكوادر الطبية المؤهلة في العيادات ما يقارب خمسين مراجعا يوميا، سواء للمعالجة السنية، أو زراعة الأسنان، أو الجراحة السنية، أو المعالجة الوقائية واللثوية، أو معالجة أسنان الأطفال، بالإضافة إلى الخدمات الطبية التجميلية السنية، مشيرا إلى التطلعات المستقبلية بالتوسع في هذه العيادات لتقديم خدمات لأكبر شريحة ممكنة من أبناء الجامعة.

وحضر فعاليات الافتتاح نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، وعدد من العمداء والمسؤولين في الجامعة والشركة.

sarayreh1 2