ورشة علمية بكلية الحجاوي بعنوان (Exponential Day)

 

hejawi1

مندوبا عن رئيس الجامعة، رعى نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، افتتاح ورشة عمل علمية بعنوان اليوم الأسي (Exponential Day)، والذي نظمته كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية بالجامعة، بالتعاون مع مؤسسة هشام حجاوي، لمناقشة الطرق الأسية في التفكير، والإبداع التخريبي، وغيرها من أوجه التكنولوجيا التي تتسارع بشكل غير مسبوق، بما ينعكس إيجابا على طريقة تفكير طلبة الكلية ويوسع مداركهم.

وأكد السعد في كلمته على أن الإنسان الأردني مبدع منذ فجر التاريخ، فأول تفاعل كيميائي مهد للثورة الصناعية كان على أرض الأردن، حين تمت صناعة تماثيل عين غزال التي تحظى بتقدير ومكانة كبيرة عالميا احتراما للفكر الإبداعي لصناعة أول تفاعل كيميائي في تاريخ البشرية، كما أن أول ثورة صناعية حدثت في فينان بوادي عربة، حينما تم اكتشاف النحاس وتعدينه، الأمر الذي يتطلب ظروف كيميائية معينة.

وأوضح السعد أنه يكثر الحديث في الآونة الأخيرة عن التراجع الذي يشهده قطاع التعليم العالي في الأردن، لكن الأمر في حقيقته أن التعليم العالي في الأردن يتطور ولكن بشكل بطيء لا يتناسب مع التسارع الكبير الذي يشهده قطاع التعليم العالي والبحث العلمي عالمياً، المر الذي يتطلب منا العمل بشكل أكبر ومراجعة الانجاز ووضع الخطط المدروسة من أجل مواكبة هذه التطورات الهائلة في كافة صنوف المعرفة.

وقال السعد إننا نعول على كلية الحجاوي بأن تقود ثورة في التفكير، والتغيير من التفكير النمطي إلى الإبداعي، وقد بدأت اليرموك في إحداث التغيير ابتداء من تغيير الخطط الدراسية، وطرق التدريس والبحث العلمي، وغيرها من الإجراءات، وذلك إحساسا منها لما يحدث في العالم من تغير جذري، مشدداً على أن طلبة الجامعة وأساتذتها هم الأمل للجامعة، بأن يقودوا فكر جديد وإحداث التغيير الايجابي في فكر الجامعة على مستوى التدريس والبحث العلمي، مثمنا دعم مؤسسة الحجاوي للكلية.

من جانبه أوضح مدير عام مؤسسة هشام حجاوي المهندس أيمن حجاوي أهمية المعرفة الفنية، فمن يملك المعرفة هو مدير الموقف، ولا نحصل على هذه المعرفة إلا من خلال العلم والبحث العلمي، داعيا الطلبة إلى مواكبة ما يدور حولهم من تطورات عالمية، بما يسهم في فهم عملية التغيير التي يشهدها العالم باتجاهاته المختلفة، معرباً عن حرص المؤسسة على دعم المشاريع الإبداعية لطلبة الكلية وأساتذتها، بما يسهم في تطوير مؤسساتنا الوطنية والارتقاء بها.

بدوره أشار عميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية بالجامعة الأستاذ الدكتور خالد الغرايبة إلى أن الكلية خطّت لنفسها من نشأتها فلسفة واضحة للتعليم الهندسي المتميز، لتخريج مهندسين متميزين قادرين على مواكبة التطور التكنولوجي المستمر، يتمتعون بمهارات تطبيقية وشخصية في القطاعات الهندسية المختلفة، لافتا إلى أن خريجي الكلية أثبتوا كفاءتهم في مختلف مواقع العمل، وتميزوا بسمعتهم في الأداء وسرعة اندماجهم بسوق العمل، وقدرتهم على الدخول في تحديات ريادة الأعمال داخل الأردن وخارجه.

وأوضح الغرايبة أننا نقف اليوم أمام تحديات كبرى تجب علينا جميعا، أساتذة وطلبة أن نعي في أن التعليم الهندسي التقليدي المبني على التلقين لم يعد مجديا في ظل سرعة الوصول إلى المعلومات وتوفر المعرفة بشكل مذهل على شبكة الانترنت، الأمر الذي يحتم تحويل عملية التعليم والتعلم تحولا جذريا إلى عملية أكثر جاذبية، وأكثر فاعلية، وأن يتوجه التعليم الهندسي نحو الإبداع والتميز وليس نحو اكتساب المعرفة فقط، مشيرا إلى أن الكلية سترتكز في مسيرتها التعليمية المستقبلية على تزويد الطلبة بما يلزمهم من مهارات وكفايات تؤهلهم لمهن المستقبل، وتجعلهم قادرين على الإبداع والريادة، بالإضافة إلى التركيز على البحث التطبيقي ذو الصلة الوثيقة بحاجات المجتمع المباشرة بحيث تصبح الكلية بيتا للخبرة التكنولوجية للجامعة والمجتمع المحلي والإقليمي.

وتضمن برنامج الورشة عرض مجموعة من العروض التقديمية لأعضاء الهيئة التدريسية الطلبة تناولت موضوعات "التفكير الأسي والابتكارات الاضطرابية" للدكتور محمد البطاينة، و"قصة نجاح" لمحمد تملي، و"الأفكار الأسية الاضطرابية"لأمجد عيادي وحامد القويسيم، و"الاتجاهات الأسية في انترنت الأشياء و الجيل الخامس" للدكتور هيثم بن سلامه، و"الذكاء الاصطناعي والروبوتات" للدكتور زيد البطاينة، و"الطب الأسي (قرصنة الدماغ البشري)" للدكتورة منال البزور، والدكتور محمد الزبيدي، و" التحديات في مجال التعليم" للدكتور أحمد القرعان، و"تكنولوجيا النانو والطاقة الأسية" للدكتور أحمد دقامسة.

وحضر فعاليات الورشة عدد من أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية.

hejawi2

مؤتمر صحفي لكلية الإعلام حول مؤتمرها المقبل

 sa7afi1

نظمت كلية الإعلام بجامعة اليرموك مؤتمراً صحفياً للأسرة الصحفية والإعلامية في محافظة اربد لمناقشة أهداف ومحاور المؤتمر الدولي الثالث "الإعلام والتحولات السياسية في الشرق ‏الأوسط"، والذي تنظمه الكلية يوم الأربعاء المقبل الموافق15-11-2017، الساعة العاشرة صباحا، ويحظى برعاية وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، بمشاركة 33 مشاركا من 33 دولة عربية، ويستمر يومين.

وأشار عميد كلية الإعلام رئيس ‏اللجنة التحضيرية للمؤتمر الأستاذ الدكتور علي نجادات أن الكلية تتطلع إلى أن يكون مؤتمر الإعلام والتحولات السياسية في الشرق ‏الأوسط  منبرا علميا يجمع أبرز الباحثين الأكاديميين في الوطن العربي، ‏لمعالجة ومناقشة الوضع الذي تعيشه منطقتنا العربية في ظل تزايد ادوار ‏الإعلام في تشكل اتجاهات الرأي العام الساعي لمعرفة الحقيقة التي تُعد ‏صميم رسالة الإعلام وهدفه النهائي، لافتاً إلى أن فعاليات المؤتمر تسعى لإبراز دور الإعلام في عمليات الإصلاح السياسي والاجتماعي والتحول ‏الديمقراطي، وذلك من خلال قدرة الإعلام على تمثيل الاتجاهات المختلفة ‏داخل المجتمع, وتوفير المعلومة الصادقة والمتوازنة حول ما يجري من ‏أحداث، وتحقيق الوحدة الوطنية, وتماسك النسيج الاجتماعي للدولة ‏وتحقيق المشاركة السياسية الفاعلة.

 ‎واستعرض نجادات المحاور الخمسة التي ستتناولها جلسات المؤتمر والتي ترتكز حول قضايا "‏الإعلام الجديد وقضايا الشرق الأوسط"، و"الإعلام التقليدي ‏ودوره في الأزمات السياسية"، و"العلاقات العامة وإدارة ‏الأزمات في الشرق الأوسط"، و"أخلاقيات العمل الإعلامي في ‏ظل التحولات الإقليمية الراهنة"، بالإضافة إلى "قضايا الشرق الأوسط ‏في الإعلام الدولي".

وأوضح نجادات أنالمؤتمر يهدف التعرف على مفهوم وطبيعة الإعلام الجديد، والكشف عن ‏الإطار القانوني والتنظيمي له، والكشف عن علاقة ‏الإعلام الجديد بالتحولات السياسية داخل منطقة الشرق الأوسط، والتعرف على الخطط والاستراتيجيات الإعلامية لدول المنطقة ‏لمواجهة هذه التحولات التي برزت مع ما عرف بالربيع العربي، بالإضافة إلى محاولة التعرف على دور الإعلام في عمليات الإصلاح السياسي ‏والاجتماعي والتحول الديمقراطي في المنطقة، ومعرفة تأثير ‏هيمنة الإعلام الجديد على المشهد الإعلامي بعد سيطرة الإعلام التقليدي ‏على المشهد لعقود طويلة،  ‏‎ ‎ومحاولة الخروج باستراتيجيات عملية ‏لترشيد استخدامات تطبيقات الإعلام الجديد، واستشراف آفاق تطور ‏الإعلام الجديد في ظل التغيرات والأزمات العالمية، ودراسة الكيفية التي ‏يتناول فيها الإعلام الغربي قضايا الشرق الأوسط.

وقال نجادات إن المؤتمر يعكس روح التعاون والتجانس ما بين ‏القطاع الأكاديمي والمؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة بما يضمن ‏نجاح أعمال المؤتمر وتقديم صورة لائقة عن المملكة، ويأتي كجزء من التزام كلية الإعلام ضمن الإستراتيجية الوطنية للإعلام، ‏لقيادة حوارية تفاعلية تخدم المسيرة الإعلامية الأردنية، موضحا أن فعاليات المؤتمر تتضمن عقد ست جلسات عمل، بالإضافة إلى جلستين حواريتين، الأولى  بعنوان "الإعلام العربي... أزمة هوية"، والثانية بعنوان "الإعلام الأردني الواقع والتحديات".

وأشار نجادات إلى أن الكلية تنظر للمؤتمر على انه فرصة تدريبية لطلبة الكلية لاكتساب المزيد ‏من المهارات الإعلامية من خلال التغطية الصحفية لطلبة قسم الصحافة، والتغطية الإذاعية والتلفزيونية ‏لطلبة قسم الإذاعة والتلفزيون، والتنظيم ومراسم الاستقبال والبرتوكول ‏لطلبة قسم العلاقات العامة والإعلان .‎

وفي نهاية المؤتمر الصحفي أجاب نجادات على أسئلة استفسارات الأسرة الصحفية والإعلامية حول محاور المؤتمر، وأهميته للطلبة، ودوره في مواجهة التحديات الإعلامية محليا وعربيا.

sa7afi2

عقد فعاليات اليوم العلمي الثاني لنظم المعلومات الجغرافية في الجامعة

 geiis1

رعى عميد كلية الآداب في الجامعة الأستاذ الدكتور زياد الزعبي افتتاح فعاليات اليوم العلمي الثاني لنظم المعلومات الجغرافية YUGIS Day 2017، والذي نظمه قسم الجغرافيا في الكلية.

وألقى الدكتور عمر الضيافلة القائم بأعمال رئيس القسم كلمة في الافتتاح قال فيها إن نظم المعلومات الجغرافية أصبحت في وقتنا الحالي نظام شامل يخدم كل المجالات بتقديمه وتحليله للمعلومات المكانية، واستنباط النتائج منها، فأصبحت هذه النظم أمرا لا غنى عنه في كافة الدول التي تسير في طريق التقدم والرقي، فباتت النظم الجغرافية تستخدم في العديد من الفروع العلمية، كما انها أحدثت تغييرا جذريا في المفاهيم السائدة بشأن المعلومات الجغرافية وطريقة جمعها في الخرائط، ورصدها، وتحليلها، وكذلك استخدامها في رسم نماذج تجسد البيئات البشرية والمناطق الطبيعية.

وأكد الضيافلة حرص قسم الجغرافيا على تجسيد استراتيجية الجامعة الرامية إلى تطبيق مبدأ الشراكة المجتمعية مع مختلف المؤسسات التي تتلاقى معها في الرؤى والأهداف والمضامين، بالإضافة إلى مشاركة القسم في الأنشطة والفعاليات التي من شأنها تعزيز الجوانب الفكرية والثقافية والعلمية لدى أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة القسم.

بدورها ألقت رئيسة اللجنة التحضيرية لليوم العلمي الدكتورة رنا الجوارنة كلمة أشارت من خلالها إلى أنه نظرا للاهتمام العالمي المتزايد بالتقنيات الجغرافية الحديثة ودورها الفاعل في محاكاة ومعالجة كثير من قضايا العصر سواء الطبيعية منها والاجتماعية، جاءت فكرة الاحتفال العالمي بيوم نظم المعلومات الجغرافية والذي انطلق في عام 1999، حيث بدأ قسم الجغرافيا في الجامعة بالاحتفال بهذا اليوم العام الماضي، لافتة إلى ان هذا الاحتفال سيصبح تقليدا ينظمه القسم سنويا.

وقالت الجوارنة إن القسم الجغرافيا في اليرموك يعتبر من الأقسام الرائدة في تدريس وتطبيق التقنيات الحديثة في الجغرافيا، لافتة إلى أن القسم فاز مؤخرا بمشروع ايرازموس بلس المدعوم من الاتحاد الأوروبي والذي يهدف إلى إنشاء مختبر مجهز بأحدث التقنيات والمعدات الجغرافية لتسهيل عملية البحث والتطوير والارتقاء بالمستوى التعليمي في هذه المجال.

وتضمن برنامج اليوم العلمي جلستي عمل ترأس الأولى الدكتور محمد أبو زيتون، وتضمنت موضوعات "استخدام نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد لدراسة تأثير التغير المناخي في الاردن" للأستاذ الدكتور نزار الحموري من الجامعة الهاشمية، و"تحديد التغيرات لبعض الظواهر الطبيعية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد" للدكتور حسام البلبيسي من الجامعة الأردنية، و"التقدم في تقنيات المسح من ليكا للنظم الجغرافية" للمهندس قاسم البيطار من شركة SURVEY TEQ، و"قاعدة بيانات الغطاء الأرضي الأردني من خلال بيانات الاستشعار عن بعد" للدكتورة رنا الجوارنة من القسم، و "مهمة نظم المعلومات الجغرافية وأنظمة الاستشعار عن بعد في إدارة الكوارث" للدكتور علي القضاة من جامعة آل البيت.

أما الجلسة الثانية التي ترأسها الدكتور سامر النوايسة فتضمنت موضوعات "ميزة محرك التلاعب كمترجم قوي لتنسيق البيانات" للدكتور علي المقبل من الجامعة، و"منصة ARC للتكنولوجيا الجغرافية المكانية الذكية" للمهندس فادي العلي من شركة ingograph، و"رسم خرائط جوية باستخدام الطائرات بدون طيار" للمهندس عماد الغزاوي من شركة MARS Robotics، و"خرائط جوجل" للدكتور خالد الهزايمة من الجامعة.

وتم خلال فعاليات اليوم العلمي افتتاح معرض الشركات، ومعرض مشاريع طلبة قسم الجغرافيا.

كما سلم الزعبي الدروع التكريمية للمشاركين في اليوم العلمي وأعضاء اللجنة التحضيرية وذلك خلال الافتتاح الذي حضره عميد البحث العلمي والدراسات العليا بالجامعة، وعدد من أعضاء هيئة تدريس قسم الجغرافيا وحشد من طلبته.

geiis2geiis3