اليرموك تكرم أفضل باحثيها

 takreem121

رعى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري حفل توزيع جوائز البحث العلمي للعام الجامعي 2015/2016، والذي نظمته عمادة البحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة.

وأكد الفاعوري أن اليرموك ومنذ نشأتها كانت وما زالت موطن المتميزين، ومؤل للمبدعين، لافتا إلى أن الخطة الاستراتيجية للأعوام 2015-2020 تمثل الرؤى المستقبلية للجامعة، وانه هذه الخطة لم تكن مجرد تحسين للصورة النمطية لهذه الجامعة، فنحن بأمس الحاجة لنشر إبداع وتميز هذه الجامعة، فأولينا اهتمام نوعي والخاص للارتقاء بالبحث العلمي وانتاجه، من خلال تعديل تعليمات الترقية التي تضم معبرا خاص للمتميزين والمبدعين، إلى جانب الارتقاء بمستوى البحث والنشر العلمي في المجلات العلمية العالمية المحكمة، لافتا إلى ان تقدم مستوى البحث العلمي في مختلف كليات الجامعة، وأن هناك تغير ملموس فيه، مما ينعكس ايجابا على تصنيف الجامعة من خلال مؤشرات كثيرة أهمها مؤشر ترقية.

وقال الفاعوري إن الأبحاث الصادرة عن أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة تخضع للتحكيم من قبل أهم المحكمين في أعرق المؤسسات التعليمية، حيث أن التغذية الراجعة عن هذه الابحاث تدعو للفخر والاعتزاز نظرا لتميز المحتوى العلمي لهذه الأبحاث.

وقال الفاعوري إن إدارة اليرموك أقرت مجموعة من التعليمات تهدف لتشجيع البحث العلمي والباحثين المتميزين من خلال تقديم الدعم والتشجيع المعنوي والمادي لهم، مما يشكل حافزا لديهم لمواصلة الابداع والابتكار وبالتالي الارتقاء بالعملية البحثية في الجامعة مما يحسن التصنيف العلمي للجامعة.

وشكر الفاعوري  عمادة البحث العلمي على ما قاموا فيه من اعداد وتقديم وتحكيم للأبحاث والأطروحات والرسائل المقدمة، مشيدا بمستوى الباحثين الفائزين بالجوائز، داعيا الزملاء من مختلف الكليات للمبادرة والتقديم لمثل هذه الجوائز لتعم على مختلف كليات الجامعة، وأن تصبح هذه الاحتفالية جزءا من ثقافة هذه المؤسسة التعليمية.

بدوره ألقى عميد البحث العلمي والدراسات العليا الأستاذ الدكتور سعيد الحلاق كلمة قال فيها إن جامعة اليرموك أرض الحوار وملتقى الثقافات العلمية، تفخر وتعتز بإعلانها عن جائزة البحث العلمي للعام 2015/2016، لافتا إلى أن العمادة نظمت هذا الحفل لتكريم كوكبة متميزة من الباحثين في الجامعة انطلاقا من رؤية الجامعة في تطوير برامج الدراسات العليا والبحث العلمي بما يتماشى مع المعايير العلمية الدولية.

وأعرب الحلاق عن شكره وتقديره لكل من ساهم في الإعداد لهذه الجائزة، مثمنا الجهود التي بذلت من اجل رعاية ومتابعة وتحكيم جميع فروع هذه الجائزة و بطرق علمية دقيقية خالصة، وبشفافية عالية، مباركا لجميع الفائزين لحصولهم على هذا التميز ولجهودهم المبذولة في خدمة العلم، متمنيا لهم دوام التوفيق و النجاح، مستعرضا أهم المعايير التي تم من خلالها تحديد البحوث والأطروحات والرسائل الفائزة بهذه الجائزة.

وأعلن الحلاق خلال الحفل عن أسماء الفائزين بالجوائز حيث فاز بجائزة افضل باحث للكليات العلمية الدكتور هيثم بني سلامة  من قسم هندسة الاتصالات مدير مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع، وحصل الاستاذ الدكتور خالد البشايرة نائب عميد كلية الآثار على جائزة افضل باحث للكليات الانسانية، فيما حصل على  جائزة افضل اطروحة دكتوراه للكليات الانسانية للعام الجامعي الدكتورة ايمان المطلق عن بحثها "أثر مدخل عمليّات الكتابة في تحسين مهارات كتابة المقالة والقصّة القصيرة لدى طالبات الصف الأوّل الثانوي في الأردن" والذي أشرف عليه كل من الأستاذ الدكتور نصر مقابله، والأستاذ الدكتور عبدالله بني عبدالرحمن، كما حصل الطالب محمد المغربي على جائزة افضل رسالة ماجستير للكليات العلمية للعام الجامعي عن بحثه Multi - approach Evaluation of Landslide Susceptibility along Jerash - Amman Highway الذي أشرف عليه كل من الأستاذ الدكتور مهيب عواوده، والأستاذ الدكتور محمد عطالله، وحصل على جائزة افضل رسالة ماجستير للكليات الإنسانية ذياب اشتيات عن بحثه "المسؤوليــة المدنيــة عن الأضرار النوويـــةقراءة تصورية في ظل البرنامج النووي الأردني" الذي أشرف عليه الاستاذة الدكتورة نسرين محاسنة.

وكانت نوزت أبو العسل المدرسة في كلية الاعلام قد القت كلمة خلال الاحتفال كلمة قالت فيها إن حفلنا هذا يأتي إكراماً وتقديراً لثُلةٍ مِن العلماء والباحثين في مجالات البحث العلمي سواءً على صعيد الكليات العلمية أو الإنسانية وفي مجالات الأبحاث المنشورة واطاريح الدكتوراه ورسائل الماجستير المتميزة والتي خضعت للتقييم استناداً إلى مجموعة من الأسس والمعايير الدقيقة من علماء وباحثين بذلوا قصارى جهودهم في تقديم البحوث النوعية المثرية والمتميزة التي تتفقُ مع المعايير التي اختطتها جامعتنا في هذا المجال وامتداداً للجهود المباركة في إعداد وتنفيذ الخطة الإستراتيجية الرائدة للجامعة للأعوام 2016/2020، لافتة إلى أن عمادة البحث العلمي والدراسات العُليا تعد عصب الجامعة من خلال انشاطها الإثرائية التي تترجم في صور وأوجهٍ مُتعددة ورائدة ومن أبرزها رصدُ مؤشرات الأداء الرئيسية وأهمها الدراسات العليا، والبحث العلمي، والنشر العلمي في متابعة حثيثة وجهود فاعلة لتوفير البيئة السليمة الحاضنة للبحث العلمي ونمائه ومتابعة قضايا النشر العلمي في المجلات المحكمة والمصنفة عالمياً، فضلا عن بلورة جميع ذلك من خلال تحرير الكتب والمجلات والدوريات المحكمة التي تصدر عن الجامعة وتدقيقها وإخراجها وإصدارها في المواعيد المحددة لها وبشكلً دوري.

وفي نهاية الحفل الذي حضره نائبا رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والجودة والمراكز، وعمداء الكليات، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والمسؤولين بالجامعة، وذوو المكرمين، سلم الفاعوري الدروع التكريمية للفائزين والمشرفين على أطروحاتهم ورسائلهم.

takreem323