نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية يلتقى أسرة كلية التربية الرياضية

ryadah555

التقى نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، بعميد وأعضاء الهيئة التدريسية في كلية التربية الرياضية، حيث جاء هذا اللقاء لتوضيح أهمية امتحان الكفاءة الجامعية، وضرورة تحسين نتائج الطلبة فيه.

وأضح السعد أهمية الامتحان التي باتت نتائجه من أهم المعايير التي تستخدم في تصنيف الجامعات الأردنية، وتقييم أداء إداراتها، واستخدامه كأساس للاعتماد وضمان الجودة، كما أنه معيار مهم يأخذ عددا من النقاط لغايات التوظيف في ديوان الخدمة المدنية، وقال إنه آن الآوان إلى أخذ هذا الامتحان على محمل الجد، وضرورة التحضير الكثيف والمدروس للامتحان من قبل إدارة الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، للخروج بنتائج تليق بالسمعة العلمية والأكاديمية المتميزة لليرموك التي نفخر بها جميعا، لاسيما وأن هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي المسؤولة عن تنظيم الامتحان تسعى لأن تكون نتائج امتحان الكفاءة الجامعية شرطا لتخرج الطالب من جامعته.

وأشار السعد إلى أن إدارة الجامعة تسعى إلى اتخاذ مجموعة من الخطوات لمعالجة القضايا الأكاديمية والإجرائية المرتبطة في الامتحان، مبينا أن الامتحان يشمل المستويين العام الذي يقيس النتاجات والكفايات العامة، التي يتوقع من جميع البرامج التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي أن تطورها لدى خريجيها حتى يتمكنوا من مواكبة متطلبات الحياة المهنية والاجتماعية، والمستوى الدقيق الذي يقيس النتاجات والكفايات الخاصة والدقيقة، التي يتوقع من البرامج التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي أن تطورها لدى خريجيها في صلب تخصصاتهم.

وقال السعد إن وظيفتنا الأساسية تتمثل في أن نقارن، وندقق، ونطابق، ونجري مواءمة بين الخطط الدراسية والمجالات المعرفية لكل كلية على حدى مع المجالات المعرفية التي يقيسها امتحان الكفاءة الجامعية.

واستعرض السعد النتائج التي أحرزتها اليرموك في امتحان الكفاءة الجامعية ومتوسطات الاجابات في المستوى العام لتحقيق الكفايات الرئيسية لامتحان الكفاءة الجامعية وهي البحث العلمي وتفسير النتائج، والتفكير الناقـد، والثقافة المعلوماتية، والمعرفة بالحقوق والواجبات والقواعد والسلوكيات الأخلاقية، والمعالجة الرياضية واللفظية، ومهارات التواصل والحاسوب والقدرة على التعلم والتكيف، والمهارات التنظيمية والقيادية، موضحا أن تم اعتماد درجة القطع التي تعبر عن وصول الطالب إلى درجة الإتقان بناءً على النتائج المتوفرة واعتبارها نسبة (55%) في المستوى العام.

كما استعرض تحليل واقع الامتحان في تخصص التربية الرياضية على مستوى الكفايات التخصصية،  التي تشمل المناهج والتدريس والتعلم في التخصص، والإدارة والتطبيق والمجال التخصصي، والنواحي الصحية والإصابات في المجال، والمهارات في مجال التفكير المنطقي والمهارات الكمية في مجال التخصص، وحل المشكلات واتخاذ القرارات في مجال التخصص.

ولفت السعد إلى أن إدارة الجامعة تعول الكثير على كلية التربية الرياضية في مجال استقطاب الطلبة العرب والأجانب، الأمر الذي يقتضي تكاتف الجهود من الجميع لتحسين مستوى أداء الطلبة في امتحان الكفاءة الجامعية، لتصبح هذه النتائج عاملا يؤثر إيجابا على المستوى العلمي  لليرموك.

وأشار السعد إلى أنه يوجد عدد من المتغيرات والعوامل تؤثر على نتائج الامتحان، منها ما نستطيع التحكم فيه وتغييره نحو الأفضل، كطرق التدريس والتقييم، وأن نتأكد أن الطالب  يحقق نتاجات التعلم المطلوبة من الخطط الدراسية، وجدية الطالب في التعامل مع الامتحان.

وشدد على أهمية إعداد خطة لكل كلية لتعريف الطلبة بطبيعة الامتحان، وكيفية الإعداد له، وإدارة الوقت أثناء الامتحان، كما تم خلال اللقاء دراسة عدد من المقترحات الواجب تطبيقها لتحسين مستوى أداء الطلبة في الامتحان، كوضع امتحان تجريبي للطلبة استناداً الى الكفايات المعرفية لكل تخصص، وعقد ورش للطلبة قبل الامتحان للتعريف به، وتحفيز الطلبة والتواجد معهم في يوم الامتحان وتشجيعهم، داعيا أعضاء الهيئة التدريسية إلى بذل المزيد من الجهود لرفع المستوى العام لجامعة اليرموك في امتحان الكفاءة الجامعية.

بدورهم اعرب اعضاء الهيئة التدريسية استعدادهم لاتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لرفع مستوى طلبة الكلية في نتائج امتحان الكفاءة الجامعية بما يحسن من سمعتها الاكاديمية ويزيد من تنافسية خريجيها في سوق العمل المحلي والعربي.