المجالي يرعى حفل تكريم "متميزون من جامعة اليرموك"

majali1

رعى العين حسين هزاع المجالي حفل تكريم "متميزون من جامعة اليرموك" الذي نظمه نادي خريجي الجامعة، بحضور رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري.

واستهل المجالي حديثه بتهنئة جلالة الملك عبدالله الثاني بمناسبة تخريج سمو ولي العهد الامير حسين ضابطا في الأكاديمية العسكرية الملكية "ساندهيرست" البريطانية.

وأكد المجالي أن تكريم هذه الثلة المتميزة من خريجي جامعة اليرموك يعد تكريما للوطن الذي يحوي مؤسسات وطنية مرموقة استطاعت أن ترفد الوطن بكوكبة من الرجال والنساء المتميزين الذين عملوا ومن خلال تقلدهم لمختلف المناصب داخل الأردن وخارجه بدفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، لاسيما وأن الإنسان يعد مورد الاردن الوحيد الذي استطاع من خلاله أن يقفز قفزات نوعيه حققت للوطن التنمية في مختلف المجالات، واستطاعت من خلاله مواكبة عجلة التطوير والتحديث التي يشهدها العالم في وقتنا الحالي.

 ولفت المجالي إلى أن الأردن يواجه العديد من التحديات اهمها الانتقاد لأداء المؤسسات الحكومية دون المحاولة  لتوجيه النصح والإرشاد الايجابي  الى مختلف القيادات القائمة على تلك المؤسسات سواء أكانت سياسية ام اجتماعية ام اقتصادية ام عسكرية،  الأمر الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى احباط عمل تلك المؤسسات، مشيرا إلى أن المؤسسات العسكرية والتي بنيت بسواعد اردنية وبقيادة هاشمية، على درجة عالية من الكفاءة، تستحق منا كل الاحترام والتقدير لما تبذله من جهود في السبيل المحافظة على امن وأمان المجتمع الأردني، وعلينا أن نقف جميعا خلف اجهزتنا الامنية التي تستحق منا الدعم والرعاية والاحترام.

ولفت المجالي الى أن الانفتاح بالوطن واجب وهو اساس النجاح، مشددا على ضرورة محاربة مفهوم العصبية والمناطقيه، الذي يعد من أكبر التحديات التي تواجه الأردن وتقف في طريق تنميته وتطويره، مؤكدا على أن أردننا الحبيب اكبر بكثير من منطقة جغرافيه معينه فهو الصخرة التي تتحطم عليها كل الصعوبات، داعيا إلى أن تكون بيئة جامعاتنا الأردنية خليط من ابناء الاردن من شماله الى جنوبه، وليس حكرا على اهالي منطقة معينة، مما يسهم في تعزيز مفهوم الوحدة الوطنية.

بدوره ألقى الرئيس الفخري لنادي خريجي اليرموك رجل الأعمال خالد المقابلة كلمة قال فيها إننا نحتفل اليوم لنكرم كوكبة من خريجي الجامعة الذين سطروا أروع الانجازات والتقدم في مسيرتهم العلمية والعملية، مشيدا بالسمعة العلمية المتميزة للجامعة التي أوجدت لنفسها مكانا ساميا ورفيعا في فضاء العمل والإنجاز، وساهمت في بناء مسيرة الخير والبناء في هذا الوطن العزيز، وهذا كله بفضل الرعاية الهاشمية المستمرة لها ولغيرها من المؤسسات التعليمية والتربوية بهدف تنمية المجتمع الأردني وتمكين إنسانه من العيش بحرية وكرامة ومواجهة كل التحديات والمخاطر التي يشهدها عالم اليوم.

من جانبه ألقى عصام العزام رئيس الهيئة الإدارية لنادي الخريجين كلمة أكد فيها أن اليرموك ستبقى في مقدمة جامعات الوطن والإقليم سمعةً وتميزاً وعطاءً، وذلك بفضل حكمة وحنكة وإخلاص إداراتها المتعاقبة بشكل عام، والحالية بشكل خاص، لاسيما وأنها تسير بخطوات حثيثة ومدروسة لامتلاك ناصية البحث العلمي والمعرفة، وامتلاك مختلف أدوات ووسائل التطور والتكنولوجيا، وذلك على الرغم من كونها من اكثر الجامعات استقبالا للأردنيين من ذوي الدخل المحدود، فهي جامعة أبناء العسكريين، والمعلمين، وموظفي القطاع العام، وأبناء الفلاحين.

وأكد العزام على ضرورة أن تحظى اليرموك بالدعم المستمر من مختلف فئات الدولة الحكومية والخاصة لتتمكن من تحقيق ما تصبو اليه من تقدم وازدهار، مشيرا إلى أن اليرموك تعول الكثير على خريجيها المتميزين  وعلى اختلاف المواقع التي يتقلدونها بدعم جامعتهم اقتصاديا وعلميا لترقى بذلك إلى مصاف الجامعات الدولية المرموقة.

كما ألقت المديرة الإقليمية لشركة الاتصالات السعودية FTC نسرين الناصر كلمة المشاركين، أعربت فيها عن شكرها وزملائها المكرمين للقائمين على هذا التكريم، لافتاً إلى أن اليرموك كانت وما زالت الأم التي لا تترك أبناءها بعد استقلالهم، وتتواصل معهم وتشير إليهم بالبنان، مفاخرة بأنهم ارتقوا وزينوا المراتب العليا، وأنهم يشغلون اليوم مناصب مرموقة، ويزينوها بمستواهم التعليمي والعلمي.

وأشارت إلى أن لليرموك فضل كبير فيما وصلنا إليه اليوم، ففي أروقتها وقاعاتها ومكتبتها تفتحت مداركنا الحسية والفكرية، بحضور أساتذة لم يبخلوا علينا بعلومهم العظيمة، لافتةً إلى أن اليرموك آمنت بقدراتنا، ووفرت لنا كافة أنواع الدعم والوسائل والموارد التي تواكب عصرنا، وغرست فينا روح الإصرار والتحدي في أنفسنا، وروح المواصلة على الحلم وعدم الاستسلام لمصاعب الحياة.  

وفي نهاية الحفل الذي حضره امين عام الجامعات العربية الأستاذ الدكتور سلطان أبوعرابي، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، وعدد من نواب محافظة اربد، والمسؤولين فيها، سلم العين المجالي الشهادات التقديرية للخريجين المتميزين البالغ عددهم 39 مكرما، والذين يمثلون مختلف المواقع الوظيفية في القطاعين العام والخاص والأجهزة الامنية.

majali2majali5majali77majali88majali99majali111majali122

بدء تقديم طلبات الالتحاق ( البرنامج الموازي- البرنامج الدولي ) للفصل الاول 2017-2018     المزيد