اكتشافات  أثرية جديدة  وهامة  لحفرية كلية الآثار في أم قيس

 IMG 20170810 WA0014

اكتشف فريق كلية الآثار والأنثروبولوجيا في الجامعة معالماً أثرية جديدة وهامة في موقع أم قيس الأثري "جدارا"، وذلك في موقع التنقيبات الأثرية المخصص لطلبة الكلية ضمن مساق التدريب الميداني بإشراف الدكتور عاطف الشياب رئيس قسم الآثار بالكلية، حيث تم الكشف في هذا الموسم ولأول مرة عن  مجموعة من الانفاق المائية، تقع في وسط مدينة ام قيس الاثريه وعلى عمق عشرات الامتار من مستوى الشارع الرئيس  والذي  كان يطلق علية شارع الديكامونس ويخترق مدينة أم قيس من الشرق الى الغرب، كما تم الكشف عن معبد ذو تخطيط هللنستييتكون من مدخل المعمد، وقدس الاقداس، وساحات امامية مقدسة، ويرتكز على منصة متدرجه، واعمدته  من الطراز الايوني، كما أن جدران هذا المعبد مبنية من حجارة ضخمه ومهذبه.

وأكد نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد خلال تفقده لموقع التنقيبات أهمية هذه المعالم الجديدة وإحتمالية أن تكون الأنفاق المائية الجديدة لها ارتباط بالنفق المائي الرئيس في المدينة وهذا ما سيتم اكتشافه في الحفريات القادمة للكلية، لافتاً إلى أن هذة الاكتشافات قد اضافت معلومات جديدة حول مخططات المعابد الهللنستية في الاردن  خاصة وأن المعبد المكتشف يعتبر من المعابد ذات التخطيط اليوناني النادر والمكتشف في الاردن، والذي اعيد استخدامه في العصر الروماني والعصرين البيزنطي والاسلامي.

وشدد السعد على أهمية هذه الحفريات في تدريب طلبة الكلية تدريباً ميدانياً حقيقياً، وتحقيق التشاركية في العمل بين طلبة قسمي الآثار، وصيانة المصادر التراثية وإدارتها، حيث يتم اكتشاف المعالم الجديدة وصيانتها وترميمها أولياً في نفس الوقت وفق الأساليب العلمية والأعمال المخبرية التي تتم مباشرة في الميدان، والتي رغم بساطتها إلا انها تحافظ على الموقع، وتتيح للزائر إمكانية فهم العلاقة بين هذه المعالم والدور الذي كانت تؤديه في الحضارات السابقة المتعاقبة، مشيدا بالجهود التي يبذلها الطلبة واعضاء الهيئة التدريسية في الكلية بالتعاون مع إدارة الموقع والجهات المختصة من أجل الكشف عما تزخر به هذه المدينة العظيمة من تراث حضاري عريق.

وأضاف السعد أن اليرموك تحرص على دعم أعمال كلية الاثار في الجامعة في هذا الموقع الذي يعد من أهم المواقع الأثرية في الأردن، ومن الممكن أن يكون لها دوراً فاعلاً في إحداث التنمية السياحية للمنطقة لاسيما وانها تتمتع بكافة المقومات التي تؤهلها لتكون مقصداً رئيسياً للسياح في الأردن، لافتاً إلى أن اليرموك تعمل على مشروعين حالياً ضمن سلسلة من المشاريع العلمية من اجل إعادة إحياء وتأهيل موقع مدينة أم قيس.

واوضح الشياب أن أهم ما يميز هذا الاكتشاف الجديد لشبكة الأنفاق المائية انها موجود تحت الارض وعلى عمق عشرات الامتار وتتكون من ممرات يستطيع الانسان المشي من خلالها، وتحتوى على قنوات مائية مقصورة  كانت تنقل المياه الى مرافق ومنشات المدينة المختلفة، كما ويتميز نظام الانفاق المكتشف بأنه يحتوي على محابس حجرية يتم من خلالها التحكم بقوة وتوزيع المياه الى مرافق المدينة المختلفة، مشيراً إلى أن هذه الاكتشافات  الجديدة  تعتبر من الاكتشافات النادرة في الاردن والمنطقة المجاورة،  وتعد  الاولى من نوعها في مدينة ام قيس، الامر الذي سيمنح الموقع  أهميةً كبيرة، وسيساهم بشكل كبير في تفسير موقع ام قيس الاثري من الناحية الوظيفية، والمعمارية، وعلاقتها بباقي اجزاء مدينة ام قيس ومدن الديكابولس الاخرى.

بدوره أشار الدكتور عبد الرحمن السروجي من قسم صيانة المصادر التراثية إلى ان الهدف من إدماج طلبة القسم في العمل الميداني، وتدريبهم على مهارات وطرق رفع الاثار المكتشفة فى موقع بمدينة ام قيس الاثرية، والحفاظ على العناصر المعمارية عند الكشف عنها، وتوثيقها وطرق حفظها وصيانتها، عن طريق تنظيفها ميكانيكاً وكيميائياً، وتدريبهم على طرق ملئ الفجوات وتثبيت القطع الحجرية والعناصر المعمارية المنفصلة وتكحيلها، إضافة إلى تدريب الطلبة على طرق الترميم وحفظ الاثار فى الميدن داخل أطول نفق مائي في العالم، وهو نفق ام قيس الاثري الذي يقوم قسم صيانة المصادر التراثية وإدارتها بتعاون مع دائرة الاثار العامة، بتمويل من صندوق سفراء الولايات المتحدة الامريكية من أجل ترميمه وصيانته واعادة تأهيله وتقديمه الى المجتمع المحلي وفتحه امام الزوار، الأمر الذي يسهم في تعزيز الهوية الثقافية والتاريخية لموقع ام قيس الاثري، وتفعيل دور السياحة والاثار فى تحقيق التنمية المستدامة للمجتمع المحلي.

بدورهم أعرب الطلبة عن سعادتهم بهذه التجربة الميدانية، لما لها من دور كبير في إثراء حصيلتهم العملية وتدريبهم على الطرق المتبعة في الميدان للتنقيب والترميم، واشراكهم في الحفاظ على تراث الأردن الحضاري.

um2

um3

um4

um5

um6