السعد يرعى تخريج منتسبي دورات معلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها

 hghg

رعى نائب رئيس الجامعة  للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد حفل تخريج منتسبي دورات معلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها، التي نظمها مركز اللغات بالجامعة.

وثمن السعد في كلمته التي القاها خلال الاحتفال الجهود التي بذلتها إدارة المركز في سبيل إعادة الألق لهذا المركز العلمي العتيد، الذي كان على الدوام نقطة الاتصال لليرموك لتوطيد تعاونها مع الجامعات والمعاهد الدولية، لافتا إلى أهمية تعليم ونشر الثقافة واللغة العربية لاسيما وأنها الوسيلة الأنجع لإيصال حقيقة جوهرنا وفكرنا الإسلامي، وتغيير الصورة النمطية السائدة عن العرب والمسلمين.

ودعا السعد المشاركون في الدورة إلى أن يكونوا على قدر من المسؤولية، وأن يتحلوا بقدر كافٍ من الثقافة عن حضارتنا العربية والإسلامية، فضلا عن قدراتهم المهنية بتعليم اللغة العربية، ليتمكنوا من  الاضطلاع بهذه المهمة الصعبة والمتمثلة بتعليم اللغة والثقافة العربية للطلبة القادمين من حضارات وثقافات مختلفة.

من جانبها شكرت مساعدة رئيس الجامعة مديرة مركز اللغات الاستاذة الدكتورة أمل نصير إدارة الجامعة على الدعم الذي توليه للمركز، الأمر الذي مكنّه من القيام بدور فاعل في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، واستقطاب الطلبة الراغبين بتعلم اللغة العربية من مختلف دول العالم.

وأشارت نصير إلى أن المركز طرح دورتين تدريبيتن تهدفات إلى تدريب المشاركين لتعليم اللغة العربية للطلبة الناطقين بغيرها خلال العام الجامعي الحالي، والتي من شأنها رفد سوق العمل المحلي والعربي بأساتذة قادرين على القيام بمهمة تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها بأسلوب علمي فاعل.

بدورها ألقت الطالبة مسرات مراشدة كلمة باسم زملائها الخريجين أشارت فيها إلى ان مركز اللغات بالجامعة يسعى  لتحقيق سمعة علمية عربية ودولية يشار إليها بالبنان لجامعة اليرموك بشكل عام، وللمركز بشكل خاص، وذلك من خلال احتضانه لبرامج نوعية هادفة تتعلق بنشر الوعي بأهمية اللغة العربية، واستقطابه للطلبة من شتى أنحاء العالم للتعريف بحضارتنا ولغتنا العربية، وتوفير سبل التبادل الثقافي والمعرفي بيننا وبين الآخر.

شاكرة لجهود المركز لعقده دورة تدريبية في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، حيث تمكن منتسبي هاتين الدورتين من الاستفادة من مفرداتها، وتسلحوا بأهم الأسس النظرية والتطبيقية اللازمة، وأصبحوا قادرين على الانخراط في حقل معرفي لم يألفوه من قبل.

وفي نهاية الحفل الذي حضره عدد من المسؤولين بالجامعة، سلم السعد الشهادات للمشاركين في  الدورتين والبالغ عددهم 28 مشاركا ومشاركة.

hghghghghg