أعرب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري عن فخره واعتزازه بالكفاءات المتميزة التي تضمها اليرموك من العاملين فيها من الهيئتين الأكاديمية والإدارية، الذين يتمتعون بالحافز الذاتي المبني على قيمهم الشخصية للعمل من أجل الإرتقاء باليرموك ورفعتها، مؤكداً أننا نؤمن بالتغيير كنهج ثابت في الإدارة وعملية التطوير التي تشهدها اليرموك.

وشدد الفاعوري خلال حفل "رواد اليرموك" الذي نظمته دائرة العلاقات العامة والإعلام بالجامعة لتكريم رواد اليرموك من العاملين فيها من الهيئتين الأكاديمية والإدارية والفنية، الذين انجزوا جملة من الأنظمة والبرمجيات الحديثة التي تسهم في دفع عملية التطوير والتحديث بالجامعة، وينعكس ايجاباً على سير العملية التعليمية فيها، وتحسين جودة الأداء، على ضرورة توفير البيئة الحاضنة للابداع من خلال نظام الحوافز الذي يسهم في رعاية الطاقة الإيجابية لدى العاملين في الجامعة، وحثهم على بذل المزيد من العطاء من أجل أن تبقى اليرموك منارة للعلم والابداع كما عهدناها.

بدوره أكد نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الستاذ الدكتور زياد السعد حرص اليرموك على تكريم روادها من العاملين فيها على جهودهم التي بذلوها وعطاءهم اللامحدود، والذي أسهم بشكل فاعل في دعم مسيرة التطوير التي تشهدها الجامعة في مختلف المجالات، مشدداً على أن التكريم خير حافز لبذل المزيد من العطاء، وخير مشجع للمزيد من الجهد لما فيه خير لجامعتنا العزيزة.

وأشار السعد إلى ان الخطة الاستراتيجية الجامعة للأعوام 2016- 2020، والتي حملت شعار "اليرموك نحو الجودة والتميّز والعالميّة"، استغرق انجازها 6 أشهر وتمّ إقرارها من قبل مجلسي العمداء والامناء، وقد تمّ اعدادها استناداً إلى مجموعــة من المرتكزات أهمها الأجندة الوطنيــة، حيث تناولت محور تطوير التعليم العالي والبحث العلمي والإبداع، والاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، كما تعد الخطة الاستراتيجية ترجمة لرؤية الجامعة ورسالتها، وحاكت واقع الجامعة وظروفها الحالية، لافتاً إلى أن العمل لم يقف عند كتابة الخطة الاستراتيجية، فقد كانت هناك عمليات متابعة لسير العمل بها وتنفيذ بنودها، واعداد التقارير السنوية حول مستوى الانجاز، حيث تم إلى الان اعداد تقريرين يعكسان ما تمّ إنجازه وفق مؤشرات الانجاز مع تحديد النسب.

وفيما يتعلق بنظام دعم صنع القرار الذكي، أشار السعد إلى ان النظام تم انجازه بهدف تقديم المعلومة الفورية لأصحاب القرار في الجامعة، وللمساعدة في متابعة تنفيذ مؤشرات الاداء والبرامج لخططها الاستراتيجية، حيث يعكي النظام المعلومات والبيانات المتوفرة في قواعد البيانات لجميع الانظمة المحوسبة الموجودة في الجامعة، كما تم إنجاز نظم جديدة بناءً على هذا النظام، من أهمها نظامي المنشورات العلمية، وملف المساق الالكتروني، والذي يعد برمجية خاصة تمّ تطويرها لتستخدم كأداة من قِبل  عضو هيئة التدريس في تصميم وتنفيذ تدريس مساقاته وفق المعايير العالميّة المعتمدة، وتتيح امكانية تحليل الامتحانات ونتائجها، وربط هذه النتائج بمخرجـات التعلم.

وأضاف السعد أنه تم أتمتتة الترقيات الكاديمية، من خلال نظام الترقيات الالكتروني، الذي يُمّكن الجامعة من التعامل الكترونياَ مع ملف الترقية، منذ تقديمه من قِبل المتقدم للترقية، مروراً بإرساله الى المُحكمين، وحتى اكتمال الترقية دون التعامل مع الملف ورقياً، بالإضافة إلى فهرسة نظام الاعتماد، ليتم إصدار تقارير لحظية لاحتساب الطاقة الاستيعابية لبرامج البكالوريوس في الجامعة، وتحديد أعداد القبول لبرامج الدراسات العليا، ورسم الخطط المتعلقة باستحداث أو إلغاء البرامج الاكاديمية بناءً على ذلك، لافتاً غلى ان النظام يتيح التخطيط للتعيينات الأكاديمية، والابتعاث بما يتلاءم مع البرامج المطروحة في الجامعة حسب أسس الاعتماد في هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي، كما أنه يسهم في تحقيق معايير ضمان الجودة في مؤسسات التعليم العالي.

وقال السعد إن اليرموك تفخر بما أنجزته فرق العمل فيها، والتي قامت أيضا بتصميم المواقع الالكترونية لكليات ودوائر ومراكز الجامعة باللغتين العربية والانجليزية، فبالرغم من استخدام تقنية واحدة(تقنية) ال Drupal لتصميم هذه المواقع، الا أن لكل موقع خصوصيته وروابطه المميزة التي تهم المتصفح.

من جانبها أشارت مديرة العلاقات العامة والاعلام بالجامعة الدكتورة ناهدة مخادمة، ان اليرموك خطت خطوات عملاقة واختارت التميز منهجاً لها، وشيدت منجزاتها بعزم فريق متكامل من اعضاء الهيئات التدريس، والإداريين والفنيين والمساندين، الذين جعلوا هدفهم النجاح، الذي لا يكون بما يحققه المرء لنفسه فقط، وإنما بما يحققه للآخرين أيضاً.

وقالت مخادمة إننا فخورون بهذا المنجز وبجامعتنا وبنتاجها الطيب، وما هذا التكريم إلا بداية لسلسلة من التكريمات لجهود أصحاب الريادة والابداع في جامعتنا، معربةً عن اعتزازها بما أنجزته فرق العمل التي سهرت وواظبت من أجل رفعة اليرموك، وتقديم نظم تسهم في تقديم الدعم الفني والخدمي لتكون اليرموك في الصدارة وتقدم المخرج السليم، مؤكدةً أن اليرموك ما هي إلا وحي لنا في كل الاوقات لاستلهام دروس النجاح.

وحضر الحفل نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الستاذ الدكتور جمال ابو دولة، ومساعدة رئيس الجامعة مديرة مركز اللغات الأستاذة الدكتورة أمل أبو نصير، وعدد من العمداء ومدراء المراكز العلمية، والدوائر الإدارية، والمسؤولين في الجامعة.