السعد قائما بأعمال رئيس جامعة اليرموك

saad

قرر رئيس مجلس أمناء جامعة اليرموك الاستاذ الدكتور فايز الخصاونة، انتداب نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد قائما بأعمال رئيس الجامعة، لحين تعيين رئيسا لها.

ويذكر أن السعد حاصل على درجة الدكتوراه في
صيانة وترميم وتحليل الآثار من جامعة لندن البريطانية عام 1992، وعلى درجة الماجستير  في الكيمياء الفيزيائية من جامعة اليرموك  عام 1986، وعلى درجة البكالوريوس في الكيمياء من اليرموك عام 1981.

وفد من جامعة دورتموند التقنية الألمانية يزور اليرموك

IMG 3250

التقى رئيس جامعة اليرموك الاستاذ الدكتور رفعت الفاعوري وفدا من طلبة الصحافة في معهد إريك بروست للصحافة الدولية في جامعة دورتموند التقنية في ألمانيا برئاسة الدكتورة مونيكا لينقوار مسؤولة المعهد، وذلك خلال زيارتهم للملكة الأردنية الهاشمية بهدف تبادل الخبرة والمعرفة بين طلبة المعهد والمختصين والطلبة في مجال الصحافة والإعلام بالأردن.

وفي بداية اللقاء استعرض الفاعوري نشأة اليرموك والتخصصات التي تطرحها مختلف مراحل البكالورويوس والماجستير والدكتوراه، لافتا إلى أن الجامعة تعتبر متميزة بطرحها لبعض التخصصات كالآثار والأنثروبولوجيا،  كما أنها الجامعة الرسمية الوحيدة التي تطرح تخصص الصحافة والإعلام حيث أثبت خريجوا هذا التخصص تميزهم وإبداعتاهم في مختلف المناصب التي تقلدونها داخل الأردن وخارجه.

وأشار الفاعوري إلى أن الجامعة ومنذ تأسيسها تولي جانب تعزيز تعاونها العلمي والأكاديمي مع مختلف المؤسسات التعليمية المرموقة دوليا  جُل عنايتها، ، كما أنها تطمح خلال الأعوام القادمة بأن يكون 20% من طلابها مشتركين في برامج التبادل الطلابي الدولي، لافتا إلى انها تشترك حاليا بحوالي 21 برنامج ومشروع مدعوم  من جهات دولية مانحةالأمر الذي ينعكس إيجابا على تبادل الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية بين اليرموك ومختلف الجامعات الدولية، بالإضافة إلى إجراء البحوث العلمية المشتركة بين الباحثين والمتخصصين من مختلف الدول.

ولفت إلى أن اليرموك تضم طلبة وافدين يمثلون 40 جنسية عربية واجنبية مما يسهم في إثراء وتعزيز مفهوم التنوع الحضاري والثقافي في المجتمع الجامعي، وينعكس إيجابا على تفعيل التواصل بين الجسم الطلابي على اختلاف جنسيات الطلبة وخلفياتهم الثقافية.

وخلال اللقاء أجاب الفاعوري على أسئلة واستفسارات أعضاء الوفد الطلابي حول موضوعات رسائل الماجستير التي يعدونها حول مختلف القضايا في الأردن، حيث أوضح رئيس الجامعة تداعيات اللجوء السوري على مختلف القطاعات الصحية والاجتماعية والتعليمية في المملكة، وما قدمته الاردن للاجئين السوريين على رغم من محدودية مواردها، من خلال الحرص على حصولهم على حقهم في التعليم المدرسي، وعقد العديد من الاتفاقيات مع مختلف الجهات الدولية لتوفير فرص التعليم الجامعي للاجئين.

وفيما يتعلق بالنظرة التقليدية السائدة عن المرأة في المجتمعات العربية، أجاب الفاعوري ان الإسلام كرم المرأة وجعلها في مقام مميز منذ نشاتها كطفلة صغيرها في بيت أبيها، إلى حين تزوجها، إلى أن تصبح أما طاعنة بالسن، حيث كفل الإسلام احترام المرأة وضرورة إيلائها الاهتمام اللازم في مختلف هذه المراحل.

كما أوضح الفاعوري إلى أن اليرموك تضم مركز اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية الذي يعنى بإعداد الدراسات والأبحاث المتعلقة بموضوعات اللجوء في الأردن، لافتا إلى أن المملكة ومنذ نشأتها استقبلت اللاجئين الفلسطينيين وأنشئت لهم مخيمات اللجوء، مشيرا إلى أن مخيمي البقعة، والشهيد عزمي المفتي يعدان من اكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بالأردن.

بدورها ثمنت لينقوار لإدارة جامعة اليرموك تعاونها الفاعل مع وفد دورتموند الطلابي، لافتا إلى أن المعهد يسعى على الدوام إلى جسر الفجوة بين الجانبين النظري والتطبيقي، مشيرة إلى التقارير الصحافية التي يعمل عليها أعضاء الوفد الطلابي والمتعلقة في تمكين المرأة من المشاركة الاقتصادية في الأردن، واللاجئين السوريين في الأردن، ودراسة الطلبة الأردنيين والفلسطينيين في الخارج، والسياحة والتعليم المدرسي والجامعي في الأردن، وحريات الصحفية في الاردن.

وحضر اللقاء عميد كلية الاعلام الاستاذ الدكتور علي نجادات، ونائب عميد الكلية الدكتور خلف الطاهات، ومديرة العلاقات العامة الدكتورة ناهدة المخادمة.

وخلال برنامج زيارة الوفد للجامعة، زار الوفد جريدة صحافة اليرموك والمختبرات الإعلامية وبعض مرافق كلية الاعلام بالجامعة، حيث استمعوا إلى شرح مفصل من القائمين عليها حول آلية عملها، وكيفية تدريب الطلبة فيها.

IMG 3318



وقفة تضامنية في الجامعة نصرة للقدس

waq1

شارك رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري طلبة الجامعة وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، الوقفة الاحتجاجية التي نظمها اتحاد طلبة الجامعة بالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة، نصرة للقدس واحتجاجا على اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية الرسمي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأكد الفاعوري خلال الوقفة أن القدس صامدة، وباقية في قلوبنا وعقولنا، وستعود لنا بإذن الله، لافتا إلى أنه لا يمكن لأحد أن ينكر بأن الولايات المتحدة الأمريكية تلعب دوراً هاما في التوازن السياسي الدولي، ولكن قرارها بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قرار فردي ولم توافق عليه باقي الدول، ولن يغير شيئا على أرض الواقع، فالقدس صامدة، وأهلها مرابطون، وقدموا مثالا يحتذى في دفاعهم عن عروبة القدس.

وثمن الفاعوري جهود جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وموقفه الداعم للقدس، وما يبذله من مساعي للحفاظ عليها عربية إسلامية، وإيجاد حل ناجع للقضية الفلسطينية التي جعلها في مقدمة أولويات الأردن، مشيدا بوعي طلبة الجامعة واهتمامهم وشعورهم بالانتماء نحو مختلف قضايا الأمة، والتعبير عما يجول في نفوسهم بأسلوب حضاري.

بدوره أشار عميد شؤون الطلبة الأستاذ الدكتور أحمد الشياب إلى أن هذه الوقفة جاءت بمبادرة من اتحاد طلبة الجامعة لإتاحة الفرصة للجسم الطلابي للوقوف صفاً واحداً وإعلان رفضهم القاطع للقرار الأمريكي الذي تجاهل نداءات العالم أجمع، مثمنا موقف جلالة الملك عبد الله الثاني الصارم الذي أكد على أن المساس بالقدس مسألة خطيرة جدا، وأن الإدارة الأمريكية التي أقدمت على اتخاذ مثل هذا القرار ستتحمل النتائج التي قد لا تحمد عقباها، لاسيما وأن جلالته شدد في مختلف المحافل المحلية والدولية على أن القدس هي مفتاح أي اتفاق للسلام، وهي الركيزة الأساسية للأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانبه قال رئيس اتحاد طلبة الجامعة محمود الكفريني أن هذه الوقفة جاءت للتعبير عن شجبنا واستنكارنا وإدانتنا لقرار الرئيس الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل دون أي اعتبار لمشاعر الملايين من أبناء العرب والمسلمين في كافة أنحاء العالم، لافتا إلى أن القرار يعتبر عدوانا  صريحا على الأمتين العربية والإسلامية، وعلى الإنسانية والشرعية الدولية، كما أنه يعد تقويضا لكافة مساعي السلام وجهود الحل السلمي الذي تسعى إليه قيادات العالم الصادقة في توجهاتها ونواياها الراغبة بوضع حد للنزاع العربي والفلسطيني الإسرائيلي.

waq2

waq3

waq4