مركز الاخبار

 tashkelatacad

قرر مجلس أمناء جامعة اليرموك في جلسته التي عقدت مؤخرا تعيين كل من الدكتور معاوية الشناق نائبا لعميد كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب، والدكتور أحمد أبو بكر نائبا لعميد كلية الاثار والأنثروبولوجيا، والدكتور محمود الكيلاني نائبا لعميد كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية، والدكتور أحمد أبو دلو نائبا لعميد كلية الآداب، والدكتور أحمد القرعان نائبا لعميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية، والدكتور فرحان العليمات نائبا لعميد كلية الاعلام.

كما قرر المجلس تجديد تعيين كل من الدكتورة مها الخصاونة نائبا لعميد كلية القانون، والدكتور محمود الهيلات نائبا لعميد كلية الاقتصاد والعلوم الادارية، والدكتور علاء الجبالي نائبا لعميد كلية الصيدلة، والدكتور محمد الزبيدي نائبا لعميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية، والدكتور مصطفى النداف نائبا لعميد البحث العلمي والدراسات العليا.

ومن جهة أخرى قرر رئيس الجامعة الدكتور إسلام مساد تعيين الدكتور وسام الخطيب والدكتور أمجد الناصر نائبين لعميد كلية العلوم، وتكليف كل من الدكتور محمد القادري القيام بأعمال مساعد عميد كلية العلوم لشؤون الاعتماد وضبط الجودة، والدكتورة منال عبدالله القيام بأعمال مساعد عميد كلية العلوم لشؤون الطلبة والمشاريع الخارجية، والدكتورة روان الشريده القيام بأعمال مساعد عميد كلية الصيدلة لشؤون الطلبة، وتعيين كل من الدكتور رشيد أبو دواس رئيسا لقسم الرياضيات، والدكتور أنس عبابنة قائما بأعمال رئيس قسم الفيزياء، والدكتور محمد عبيدات قائما بأعمال رئيس قسم الاحصاء، والدكتور المثنى الكركي قائما بأعمال رئيس قسم العلوم الحياتية،  وتجديد تعيين كل من الدكتور عبد المنعم رواشدة رئيسا لقسم الكيمياء، والدكتور رشيد جرادات قائما بأعمال رئيس قسم علوم الأرض والبيئة، والدكتور بلال الجعيدي قائما بأعمال رئيس قسم الكيمياء الطبية وكيمياء العقاقير.

كما قرر مساد تكليف الدكتور محمد القضاة القيام بالعمل مشرفا لمتحف التاريخ الطبيعي في الجامعة، وتعيين الدكتورة تغريد الجزازي قائما بأعمال رئيس قسم المساقات الخدمية العلمية، وتكليف الدكتور محمد عبيد العمل رئيسا لقسم نقل المعرفة والتكنولوجيا في دائرة التشبيك والعلاقات الدولية.

 

0
0
0
s2sdefault

9andoq

أكد عميد شؤون الطلبة في جامعة اليرموك الدكتور محمد خلف ذيابات ومدير البرامج التدريبية في صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية الدكتور ليث العتوم أهمية تطوير عمل مكتب الإرشاد الوظيفي ومتابعة الخريجين/ صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في الجامعة بما يلبي طموح وتطلعات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بوجود جيل من الشباب المؤهل لتحمل المسؤولية والمساهمة في بناء المستقبل الأفضل للأردن.

وقال ذيابات إن العمادة تولي اهتمامها دوما للحفاظ على وجود الكوادر المؤهلة لإدارة مكتب الإرشاد الوظيفي ومتابعة الخريجين / صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في العمادة وديمومة وجودها بالتوازي مع تأهيل المكتب وتجهيز مرافقه بما يتواءم مع أهميته وحجم الأنشطة التي ينفذها على مدار العام الدراسي.

وأكد خلال لقائه العتوم في عمادة شؤون الطلبة، التزام اليرموك بتنفيذ نصوص اتفاقية التعاون التي وقعتها الجامعة مع الصندوق عام 2015، مشيرا إلى فخر واعتزاز اليرموك بوجود مكتب لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في الجامعة، حيث ينفذ المكتب أنشطة توعوية هادفة لإرشاد الطلبة لاستغلال الوقت والجهد في التخطيط السليم للمستقبل العملي الناجح من خلال إشراكهم في دورات تدريبية متخصصة يكتسبون من خلالها المهارات المؤهلة للدخول لسوق العمل وتحقيق التنافسية وإثبات الذات، معربا عن أمله باستمرار التعاون والتشاركية البناءة بين الصندوق والجامعة.

فيما أشار العتوم إلى أن صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وتنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، يتابع عمل مكاتب الصندوق في الجامعات ويعمل من خلال لجانه وهيئاته المختلفة على توفير كل دعم ممكن لتطوير عمل هذه المكاتب بما يتواءم مع تزايد عدد طلبة هذه الجامعات ومستجدات سوق العمل محليا وإقليميا وعالميا.

وقال إن الصندوق لن يأل جهدا في دعم مكتبه في جامعة اليرموك بمختلف أشكال الدعم وفقا لتعليمات عمل الصندوق والخطط والبرامج التي ينفذها، مشيدا بأداء مكتب الصندوق في الجامعة طيلة السنوات الماضية.

حضر اللقاء نائب عميد شؤون الطلبة في الجامعة الدكتور حسن الوديان، ومساعدا العميد الدكتور رامي ملكاوي والدكتورة ناهدة مخادمة، ومدير دائرة الرعاية الطلابية في العمادة مشرف مكتب الإرشاد الوظيفي ومتابعة الخريجين/ صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية مروان طيفور ومنسق النشاطات والشراكات في المكتب عدي كراسنه.

0
0
0
s2sdefault

cf9de5b3 082d 4954 9881 4104a5818bd1

 

أكد رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مساد، على أن نهج جامعة اليرموك فيما يخص العودة الآمنة لطلبتها إلى الحرم الجامعي، مستمدة من الخطة التي اعتمدتها واقرتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، كخارطة طريق العودة لمؤسسات التعليم العالي للعام الجامعي (2021 / 2022).

وأضاف في حوارين مباشرين منفصلين عبر قناة رؤيا ضمن برنامج "حلوة يا دنيا"، و إذاعة جامعة اليرموك اليوم الأحد، أن البيانات الرسمية التي طلبتها الجامعة من وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة، تؤكد أن 92% من الزملاء أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية قد تلقوا مطعوم كورونا، وأن النسبة المتبقية وهي 8% لزملاء متواجدين خارج المملكة.

وفيما يخص نسبة الطلبة الذين تلقوا مطعوم كورونا، قال مساد: المعطيات والأرقام تشير إلى أن ثلث طلبة الجامعة ممن هم على مقاعد الدراسة لم يتلقوا المطعوم، مبينا أن الجامعة ستقوم على تحفيز وتشجيع طلبتها على تلقي هذا المطعوم.

و فيما يخص الطلبة الذين لم يتلقوا المطعوم، أكد مساد على أنه سيتم التعامل معهم وفق سلسلة من الإجراءات التي حددتها أوامر الدفاع رقمي 32 و 34.

ودعا مساد طلبة الجامعة إلى "تنزيل" تطبيق "سند"، مشيرا إلى أنه وبموجب أوامر الدفاع بات على كل طالب لم يتلقى المطعوم تقديم فحص كورونا سلبي النتيجة يومي الأحد والخميس من كل أسبوع.

ولفت إلى أن العودة الآمنة إلى الجامعات تتطلب تشاركية وتعاون ومسؤولية أيضا بين كافة أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية والطلبة، مبينا أن الطالب هو جزء من العمل وشريك أساسي في ضمان هذه العودة الآمنة، وليس شخص تطبق عليه التعليمات.

وحول تغيير شكل التعليم والخطة البديلة حسب الحالة الوبائية، أشار مساد إلى أن التخطيط السليم هو أساس النجاح، مؤكدا أن الموجود الآن في الجامعات هو تعليم وجاهي، بعدما باتت الحالة الوبائية في المملكة تسمح بذلك، ولكن طبيعة هذا الوباء لا يمكن الحكم عليها مستقبلا، بدليل الانتكاسات التي حصلت في بلدان مختلفة حول العالم.

وتابع: في ضوء ذلك فإن عدم الاستعداد اللازم يعكس سوء تخطيط، مشددا على أن التعليم في جامعة اليرموك سيكون في الحرم الجامعي، مبينا أن هناك مساقات سيكون التعليم فيها وجاهيا والبعض الآخر إلكترونيا والآخر مدمجا، ولن يكون هناك تعارض بين دوام المحاضرات الإلكترونية والمحاضرات الوجاهية.

وخلال حواره ضمن برنامج "سنابل اليرموك" الذي عبر أثير إذاعة جامعة اليرموك، والذي يقدمه الدكتور زهير الطاهات، أكد مساد أن تقديم الدعم المطلوب لكلية الطب في الجامعة يعتبر إحدى أولويات إدارة اليرموك من حيث الابتعاث والتعيين، لاسيما وأنها تعتبر من الكليات التي تعول عليها الجامعة في رفعة اسمها والمحافظة على سمعتها الأكاديمية المتميزة، مشيرا إلى أن مستقبلها مبشر رغم الصعوبات التي تواجهنا.

ولفت مساد أن قرار إنشاء مستشفى تعليمي تابع لجامعة اليرموك لا يعتبر قرارا سهلا فعلينا التفكير بأن إنشاء المستشفى هل سيكون داخل الحرم الجامعي وتابع إداريا لها أم استثمارا خارجيا، كما وعلينا التفكير بمصلحة الطالب والخدمات التعليمية التي سيقدمها لطلبة الكلية، وجودة الخدمات الصحية التي سيقدمها لأسرة الجامعة وأبناء المجتمع المحلي، وهل سيقدم إضافة نوعية للخدمات الصحية في مدينة إربد؟، وهل سيحقق النفقات التي ستصرف عليه؟، مشددا على أهمية دراسة الجدوى الاقتصادية لإنشاء المستشفى.

وقال مساد إن إدارة الجامعة داعمة لقرار إقامة حفلات التخريج داخل الحرم الجامعي بمواصفات وشروط وأطر وأسس معينة تحافظ على الأمن المجتمعي وشروط السلامة والعامة، فلا يمكننا إقامة حفل التخريج بالطريقة القديمة المعتادة في ظل الوضع الوبائي الذي نمر به، مؤكدا أن العقل الأكاديمي والفكر النير في جامعة اليرموك قادر على رسم السياسات الصحيحة التي تليق بصورة جامعة اليرموك.

وأضاف أن خطة العمل للعودة الآمنة لطلبة الجامعات لن تنتهي بمجرد التحضيرات للمراحل الثلاث للعودة، وإنما علينا وضع آليات واقعية قابلة للتطبيق والمتابعة، لافتا إلى أنه علينا اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لاستمرارية العملية التعليمية في حال التحول إلى التعليم عن بعد "وفق الحالة الوبائية" من خلال تجهيز المادة الالكترونية لمختلف المساقات، مؤكدا أنه في حال كان شكل التعليم وجاهيا أو عن بعد، فستكون الامتحانات داخل الحرم الجامعي مما يستدعي الجاهزية الكاملة من حيث البنية التحتية واتخاذ كافة تدابير الوقاية والسلامة العامة.

 

018e21e2 0dc0 4127 8e40 71722f811429

0
0
0
s2sdefault

 makizi1

التقى رئيس جامعة اليرموك الدكتور اسلام مساد وفدا ماليزيا ضم كل من الملحق التعليمي في السفارة الماليزية بعمان محمد بن وهاب، ونائب رئيس جامعة كلية ولاية باهانج (UCYP) الدكتور أزهر بن جعفر، والدكتور الحاج أحمد فريد عميد كلية اللغات في الجامعة، حيث تم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون القائم بين الجانبين.

وأكد مساد في بداية اللقاء حرص اليرموك على ايلاء الطلبة الماليزيين الدارسين فيها جل اهتمامها ورعايتها ليكونوا خير سفراء للجامعة في بلدانهم، لافتا إلى استعداد الجامعة لاستقبال المزيد من الطلبة الماليزيين لمواصلة دراستهم في اليرموك خاصة في تخصصي اللغة العربية، والشريعة والدراسات الإسلامية، بالإضافة إلى استقبال طلبة جامعة كلية ولاية باهانج بموجب الاتفاقية المبرمة بين الجانبين.

وأشار إلى سعي اليرموك ومن خلال مركز اللغات فيها لعقد دورات تدريبية "عن بعد" في اللغة العربية للناطقين بغيرها والشريعة الإسلامية وبرسوم مخفضة بغية التسهيل على الطلبة الماليزيين لاجتياز امتحان الكفاية في اللغة العربية بالإضافة إلى تمكين الراغبين بتعلم اللغة العربية من الدول الأخرى من الانضمام لهذه الدورات دون الحاجة للالتحاق بالحرم الجامعي، مؤكدا حرص اليرموك على تذليل كافة الصعوبات التي تواجه الطلبة الماليزيين الدارسين فيها وبما لا يتعارض مع الانظمة والقوانين المعمول بها بالجامعة.

بدوره ثمن أعضاء الوفد الاهتمام الذي توليه اليرموك للطلبة الماليزيين الدارسين فيها، مشيدا بسمعتها الأكاديمية وتميز كادرها التدريسي، لافتين إلى أنه سيتم ارسال 300 طالب ماليزي لمواصلة دراستهم في جامعة اليرموك والتي كانت على الدوام حاضنة للطلبة الماليزيين وخرجت أفواجا من الطلبة المتميزين.

وأشار أعضاء الوفد إلى إمكانية توسيع مجالات التعاون بين الجانبين، بما يسهم في تبادل المعارف والخبرات بينهم، ويثري التبادل الثقافي لأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة معاً.

وحضر اللقاء نائبا رئيس الجامعة الدكتور موفق العموش، والدكتور رياض المومني،  وعمداء كليات الشريعة والدراسات الإسلامية الدكتور آدم القضاة، والآداب الدكتور موسى الربابعة ، وشؤون الطلبة الدكتور محمد خلف الذيابات،  ومدير دائرة العلاقات الخارجية الدكتور غازي المقابلة، ومدير العلاقات العامة مخلص العبيني، والدكتور زياد العزام من الملحقية الثقافية الماليزية.وعدد من المسؤولين من كلا الجانبين.

makizi2

0
0
0
s2sdefault

 ejtema32391

أكد رئيس جامعة اليرموك الدكتور اسلام مساد على ضرورة العمل بروح الفريق الواحد بين كافة أفراد أسرة الجامعة من أكاديميين وإداريين وفنيين، والتنسيق الدائم لضمان العودة الآمنة للتعليم داخل الحرم الجامعي مع بداية الفصل الدراسي الأول من العام الجامعي 2021/2022.
وشدد خلال لقائه مع نواب الرئيس و العمداء والمدراء ونواب العمداء والمساعدين على أهمية التفكير خارج الصندوق، وإيجاد أفكار إبداعية خلاقة واقعية وقابلة للتطبيق والمتابعة، لنتمكن من خلالها من توفير منظومة تعليمية تتضمن كافة إجراءات السلامة والوقاية العامة في ظل عودة الطلبة للتعليم الوجاهي خلال الفصل المقبل، بما يكفل الأمن المجتمعي وتحقيق المصلحة العامة الوطنية.
ولفت مساد إلى أن المرحلة القادمة تستوجب الالتزام بأوامر الدفاع رقم 32 و 34 ، الداعية إلى أخذ مطعوم فيروس كورونا بجرعتيه الأولى والثانية، وعمل فحص PCR في حال عدم أخذ المطعوم، وتحميل الطلبة والعاملين في الجامعة لتطبيق سند على هواتفهم النقالة، وتوجيه الطلبة الدائم لارتداء الكمامة والتباعد الجسدي، بالإضافة إلى ضرورة التزام أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية بتعليمات الوقاية والسلامة العامة ليكونوا خير قدوة لطلبتهم.
وأشار إلى أن 90% من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية في الجامعة تلقوا المطعوم بجرعتيه الأولى والثانية، و2% تلقوا الجرعة الأولى فقط، فيما بلغت نسبة من لم يتلقى المطعوم 8%، كما بلغ عدد الطلبة الذين تلقوا المطعوم 56%، والجرعة الأولى 18%، و 26% من الطلبة لم يتلقوا المطعوم.
وتابع مساد إن مسؤولية تأمين عودة الطلبة للتعليم الوجاهي داخل الحرم الجامعي تقع على عاتق كافة العاملين بالجامعة فعضو هيئة التدريس عليه أن يجد أفكارا لضبط الغرفة الصفية وتطبيق إجراءات السلامة العامة فيها، وعلى المسؤولين تأمين احتياجات الكليات ومرافق الجامعة المختلفة بالخدمات اللوجستية اللازمة لتحقيق النظافة والتعقيم ، لافتا إلى أنه ومع بدء استقبال الطلبة المستجدين قريبا علينا السعي على قدر المستطاع أن تكون معظم الإجراءات الكترونية بحيث لا يتحتم على الطالب التواجد داخل الحرم الجامعي لاستكمال إجراءات قبوله، وتفعيل خطوط هاتفية ساخنة للاستجابة على استفسارات الطلبة.
وأضاف أنه سيتم تشكيل لجنة لمتابعة الإجراءات الصحية، وأخرى لمتابعة الإجراءات الإدارية لنتمكن من تطبيق خارطة العودة الآمنة للطلبة خلال الفصل الدراسي المقبل، من حيث تطبيق خطط السلامة والوقاية العامة داخل القاعات الصفية ووسائل النقل داخل الحرم الجامعي، والسكن الطلابي، والمكتبة، والمختبرات والمشاغل.
وأكد مساد أن اللامركزية في هذه المرحلة ضرورية وذلك لاختلاف الظروف والإجراءات من كلية إلى أخرى، داعيا أعضاء الهيئة التدريسية إلى وضع الخطة البديلة بإعداد مادة كاملة مجهزة للتعليم الالكتروني في حال تغير الحالة الوبائية واضطرارنا للعودة للتعليم عن بعد.
بدوره تحدث نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور موفق العموش عن إدماج التعلم الإلكتروني بشكليه الإلكتروني والمدمج في منظومة التعليم وأشكال التعلم في جامعة اليرموك، موضحا مفهوم التعلم الهجين الذي يجمع بين ثلاثة أشكال من التعلم وبنسب معينة في خطة برنامج الطالب، وهي: التعلم الوجاهي الكامل، والتعلم المدمج، والتعلم الالكتروني الكامل.
كما وقدم العموش شرحا يوضح الفرق بين مصطلحي التعليم والتعلم، والتعلم الالكتروني المتزامن وغير المتزامن، والتعلم الالكتروني الكامل عن بعد، والتعلم المدمج، والبيداغوجيا أو علم أصول التدريس، والتعلم المقلوب أو المعكوس والتعلم القائم على المشكلات، والتعلم التشاركي أو التعاضدي.
وأشار إلى أن مكونات نظام التعلم الالكتروني تشمل الطالب، وعضو هيئة التدريس أو الفني أو المدرب، والبنية التحتية التكنولوجية في الجامعة، والبنية التحتية التكنولوجية خارج الجامعة، والمحتوي الالكتروني، ونظام التقدير والتقويم، والثقافة، وتشريعات التعلم الالكتروني.
وأوضح أشكال ونماذج التعلم الالكتروني الكامل عن بعد وهي التعلم الالكتروني المتزامن، والتعلم الالكتروني غير المتزامن، لافتا أن نِسَبُ أشكال التعلم في جامعة اليرموك ستكون على النحو الآتي: الالكتروني الكامل سيكون بنسبة 15% في التخصصات الإنسانية والعلمية والطبية، والمدمج سيكون بنسبة 50% لكافة التخصصات، والوجاهي كامل سيكون بنسبة 35% لكافة التخصصات كذلك.
وأوضح العموش أن المساقات التي تدرس بشكل وجاهي تُدرس في الحرم الجامعي في موعد المحاضرة كالمعتاد، فيما المساقات التي تدرس بشكل مدمج تُدرس بنسبة (2 : 1)، أي ساعتان وجاهيتان (في الحرم الجامعي في موعد المحاضرة كالمعتاد) إلى ساعة الكترونية غير متزامنة، والمساقات التي تدرس بشكل إلكتروني كامل تُدرس بنسبة ( 2 : 1)، أي بنسبة ساعتين الكترونيتين متزامنتين إلى ساعة إلكترونية غير متزامنة.
من جانبه عرض مدير مركز الاعتماد وضمان الجودة الدكتور عبد الله الخطايبة، خطة المركز للعودة الآمنة للطلبة والمنبثقة من الخطة الرئيسية للجامعة، من خلال سلسلة من الدورات التدريبية لتهيئة أعضاء الهيئة التدريسية، والتي تتضمن ورش في إعداد مشاريع البحوث وطلب الدعم العلمي الداخلي، وورشة في تعبئة ملف المساق إلكترونيا عبر برمجية ميكروسوفت أكسل، وكيفية اعداد محتوى تفاعلي على منصة التعليم الالكتروني باستخدام تقنية H5P.
وأشار إلى أن المركز وفي سبيل هذه العودة الآمنة للحرم الجامعي، عقد خلال عام 2020، 45 ورشة تدريبية حضرها 604 عضو هيئة تدريس، كما و تم عقد مئة ورشة تدريبية متعلقة بالتعلم عن بعد حضرها 915 عضو هيئة تدريس، خلال عامي 2019 و 2020.
كما وعرض عميد كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب- مدير مركز التعلم الالكتروني ومصادر التعليم المفتوحة الدكتور سامر سمارة، الخطة التنفيذية لعودة التعليم في الجامعة بالنسبة للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية.
ولفت إلى أن الخطة تتمثل بـ إجراءات تتصل بالطلبة القدامى وأخرى بالطلبة المستجدين، ففي محور الطلبة القدامى "تم تنفيذها" من خلال توعيتهم بـ أنواع التعليم حسب خطة الإدماج لتسهيل آلية التسجيل، من خلال اعداد فيديو توعوي بأنواع التعليم الثلاثة.
وتابع : فيما يخص الطلبة المستجدين، فتتمثل الإجراءات بـ آلية تسجيلهم ومواعيدهم، "لا تتطلب حضورهم إلى الجامعة"، من خلال منهجية تقوم على تحديد آلية التسجيل والدفع للطلبة المستجدين واعداد فيديو توضيحي لهم، والتنسيق لتحديد مواعيد اختبارات المستوى ونشر مواعيد التسجيل عبر فيديو توضيحي يتم بثه عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي الرسمية للجامعة.
وأكد سمارة أن الخطة تتضمن أيضا تدريب أعضاء هيئة التدريس، من خلال عقد سلسلة من الورش التدريبية المتصلة باستخدام برمجية زووم وآلية الحضور والغياب للطلبة، وأخرى تتعلق في إعداد الاختبارات والواجبات على منصة التعلم الإلكتروني، وورشة أخرى تتعلق بإضافة المحتويات التفاعلية والتشاركية، إضافة لورش حول التخطيط والتصميم لمحتوى المادة العلمية الإلكترونية وأساليب تعليمها الحديثة.

ejtema32392

ejtema32393

ejtema32394

ejtema32395

ejtema32396

0
0
0
s2sdefault