tajarob1931

رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي افتتاح فعاليات ندوة "تجارب مكتبية" التي نظمتها مكتبة الحسين بن طلال في الجامعة، بالتعاون مع مركز التميز في الخدمات المكتبية للجامعات الأردنية الرسمية، وبمشاركة عدد من العاملين في مكتبات الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة.

وأشار كفافي إلى ان التطور التكنولوجي وتحديث أنظمة المكتبات والفهرسة، وربط أنظمة المكتبات الجامعية الأردنية مع بعضها البعض أسهم وبشكل فاعل في مساعدة الباحثين والمختصين في مختلف المجالات في استخدام الكتب والمراجع والمجلات العلمية التي يحتاجونها، إلى أنه وعلى الرغم من ذلك ظهرت عدد من المشكلات والتحديات الفنية في معظمها، الامر الذي يحتم على العاملين والمختصين في مجال الخدمات المكتبية ان يتعاونوا فيما بينهم لتبادل الخبرات للتصدي لهذه التحديات، وإيجاد الحلول الناجعة للمشاكل التي يواجهها العاملين في هذا المجال.

وأشاد كفافي بالجهود التي تبذلها إدارة المكتبة والعاملين فيها لتطوير آليات العمل في المكتبة، من خلال تبادل الخبرات والمعارف مع المختصين في هذا المجال، مشيرا إلى أنه وعلى الرغم من توفر الوسائل الحديثة التي تمكن الباحثين من الوصول إلى المعلومة بشكل أسهل وأسرع، إلى أن أهمية المكتبة والكتاب ما زالت موجودة ولا يمكن الاستغناء عنها وخاصة في بعض التخصصات كالآثار وغيرها.

بدوره ألقى مدير مكتبة الحسين بن طلال الدكتور عمر الغول كلمة قال فيها إن تنظيم هذه الندوة يعد تجربة جديدة على مستوى مكتبات الجامعات الأردنية والتي تهدف إلى تبادل الخبرات بين العاملين في الأقسام الفنية بمكتبات الجامعات الأردنية، لتعزيز العمل بالمكتبات، ورفع سويته، وإثرائه بالتجارب المختلفة في الجامعات الأردنية، لافتا إلى أن مكتبة الحسين بن طلال ومنذ نشأتها بات بمثابة بيت خبرة لكنها مرت بالعديد من الصعوبات والتحديات مما يحتم على العاملين فيها بذل قصارى جهودهم للتغلب على هذه الصعوبات، ومواكبة التطورات الحديثة في مجال العمل بالمكتبات.

البلقاء التطبيقية.

وثمن الغول الدعم الذي تلقاه المكتبة من إدارة الجامعة وذلك إيمانا منها بالدور الهام والمحوري للمكتبة في الحرم الجامعي، مشيدا بتعاون مركز التميز في الخدمات المكتبة مع مكتبة الحسين بن طلال لتنفيذ هذه الندوة التي يشارك فيها الجامعات الأردنية الرسمية، وجامعات جرش، واربد الاهلية، وجدارا، وعجلون الوطنية، ومكتبة عبد الحميد شومان، وجمعية المكتبات والمعلومات الأردنية، ومكتبة بلدية اربد.

وحضر افتتاح الندوة نائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبدالحق، ومدير مركز التميز عوض العثامنة، وعدد من المسؤولين في الجامعة.

وتضمنت فعاليات الندوة عقد ست جلسات عمل، الأولى حول "المكتبات الفرعية – مكتبة معهد الآثار في جامعة اليرموك أنموذجا" شارك فيها كل من جمال فودة رئيس قسم المجموعات العامة من اليرموك، وأحمد أبو صيني من جامعة العلوم والتكنولوجيا، وأروى الكلالدة من جامعة الطفيلة، ومحمد طعامنة من جامعة آل البيت، وتناولت الجلسة الثانية "بناء المستودعات الرقمية باستخدام برامج مفتوحة المصدر Dspace أنموذجا" شارك فيها كل من سامي أبو دربية رئيس قسم الدعم الفني، وماهر الخصاونة من جامعة العلوم والتكنولوجيا، ورائدة الطراونة من جامعة مؤتة، وأشرف الوديان من جامعة آل البيت، وأحمد شوقي من جامعة البلقاء التطبيقية، والجلسة الثالثة بعنوان "تحصيل الكتب المتأخرة من أعضاء الهيئة التدريسية والطلاب" شارك فيها كل من محمد المجذوب من قسم الإعارة في الجامعة، وأحمد أبو صيني من جامعة العلوم والتكنولوجيا، وشلاش السردية من جامعة آل البيت، وأحمد الصرايرة من جامعة مؤتة، وعبدالناصر حوامدة من الجامعة الأردنية، وفؤاد المولا من الجامعة الهاشمية، وجدان اللامي من جامعة البلقاء التطبيقية.

فيما تناولت الجلسة الرابعة "المكتبة العربية الرقمية" شارك فيها كل من عبدالكريم الشبول رئيس قسم المكتبة العربية الرقمية، وليث الناصر من الجامعة الألمانية الأردنية، ومنى القرارعة من جامعة الطفيلة التقنية، وأشرف عمرو من الجامعة الهاشمية، وتضمنت الجلسة الخامسة "واقع الضبط الاستنادي في مكتبات الجامعات الأردنية" شارك فيها كل من فاطمة الضمايرة رئيسة قسم التصنيف، ورعد الجمال من جامعة العلوم والتكنولوجيا، وهنادي أبو رمان من الجامعة الألمانية الأردنية، وربيعة الجرادين من جامعة الطفيلة التقنية، وفراس أبو دلو من جامعة آل البيت، ونادر البطاينة من الجامعة الهاشمية، وعلي أبو رمان من جامعة البلقاء التطبيقية، كما تناولت الجلسة السادسة "مشاكل المجموعات في قسم المراجع" شارك فيها كل من عاطف الخصاونة رئيس قسم المراجع، وأنصاف أبو دعيج من الجامعة الألمانية الأردنية، ومنى القرارعة من جامعة الطفيلة التقنية، وفراس أبو دلو من جامعة آل البيت، وبسمة الحياري من الجامعة الأردنية.

tajarob1932

0
0
0
s2smodern