مركز الاخبار

 5ADAMAT

اطلق مركز الحاسب والمعلومات في جامعة اليرموك مجموعة من الخدمات الالكترونية الجديدة للعاملين بالجامعة بالتعاون مع دائرة اللوازم، حيث تم اطلاق 3 خدمات لتقديم طلبات لوازم (صرف، وشراء، وشراء على حساب المشاريع)، وطلبات ارجاع العهدة وتحويلها.

 وأوضح مدير مركز الحاسب والمعلومات في الجامعة المهندس اسحق مطالقة أن مجموع خدمات تقديم الطلبات الالكترونية بلغ (43) خدمة، وذلك ضمن خطة المركز لأتمتة معظم الطلبات الورقية المستخدمة في الجامعة، بهدف توفير الجهد والوقت والمال في الحصول على هذه الخدمات، والتخلص من الطريقة الورقية اليدوية التقليدية التي تتم من خلال البريد الداخلي العادي.

وأشار إلى أن المركز قام أيضا بإطلاق جميع أعداد كتاب الخريجين السنوي (السنابل) من عام 1979 حتى عام 2018 الكترونيا، بواقع 39 عدد، بحيث يمكن تصفحه بأي وقت من خلال الموقع الالكتروني الرئيسي للجامعة، أو من خلال الدخول الى الرابط الالكتروني https://sanabel.yu.edu.jo/.

وأعرب مطالقة عن شكره لكل من ساهم في انجاز هذا العمل الذي استمر لأكثر من ثلاث سنوات، حيث قام قسم المطبعة في دائرة العلاقات العامة والاعلام بقص هذه الاصدارات لتكون قابلة للمسح الضوئي، ثم إعادة تنضيدها كما كانت، كما قامت دائرة المكتبة بتصوير هذه الاصدارات الكترونيا، ثم قام قسم خدمات الويب والأرشفة الالكترونية في المركز بإعداد الاصدارات ونشرها الكترونيا عبر موقع الجامعة.

 folbright

التقى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي مسؤولة البرنامج الأردني في اللجنة الأردنية- الأمريكية للتبادل التعليمي (فولبرايت) رنا العناني، حيث تم بحث سبل التعاون بين الجانبين، وامكانية استقطاب عدد من اعضاء الهيئة التدريسية من الجامعات الأمريكية للتدريس في مختلف الأقسام الأكاديمية بالجامعة لفترة زمنية معينة، ومناقشة فرص المنح المتاحة لطلبة الجامعة لاستكمال دراستهم لمرحلة الماجستير في إحدى الجامعات الأمريكية، والزيارات العلمية لأعضاء الهيئة التدريسية فيها.

وأشار كفافي خلال القاء إلى أن اليرموك كانت من أولى الجامعات التي انضمت لبرنامج فولبرايت، وكانت شريكا اساسيا معه في مجال التبادل التعليمي لأعضاء الهيئة التدريسية والمنح المقدمة للطلبة، مشددا على ضرورة تفعيل هذه العلاقات وامكانية استقطاب عدد من اعضاء الهيئة التدريسية من الجامعات الأمريكية للتدريس في مختلف الأقسام الأكاديمية بالجامعة لمدة فصل دراسي أو أكثر الأمر الذي يسهم في إثراء العملية التدريسية بالأقسام الأكاديمية ويتيح فرصة تبادل الخبرات والمعلومات بين أعضاء الهيئة التدريسية فيها، الأمر الذي ينعكس ايجابا على الطلبة والمكانة العلمية للجامعة على حد سواء.

وإوضح كفافي إيمان إدارة الجامعة بأهمية التبادل الطلابي والزيارات العلمية لأعضاء الهيئة التدريسية، واتاحة الفرصة لهم للتواصل مع شعوب الدول المتقدمة، لما له من دور هام في صقل شخصياتهم وتوسيع مداركهم، وتحفيز التفكير الابداعي لديهم، الأمر الذي يسهم في تمكينهم من إحداث التغيير الايجابي المطلوب والارتقاء بجامعتنا ومؤسساتنا الوطنية كافة.

بدورها أكدت عناني حرص برنامج فولبرايت في الأردن على تفعيل التعاون مع جامعة اليرموك التي كانت السباقة في هذا المجال، موضحة الفرص المتاحة أمام الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية للانضمام إلى البرنامج والحصول على المنح بما يعود عليهم وعلى الجامعة بالفائدة.

وخلال زيارتها للجامعة القت العناني محاضرة لأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الجامعة حول المنح التي يقدمها برنامج فولبرايت للمنح للطلبة الراغبين بالدراسة في الجامعات الأمريكية لمرحلة الماجستير، بالإضافة إلى فرص التبادل التعليمي المتاحة لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة الراغبين بقضاء اجازاتهم العلمية في إحدى الجامعات الأمريكية أو تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها

وحضر اللقاء نائبا رئيس الجامعة الدكتور أحمد العجلوني، والدكتور فواز عبد الحق، ومدير دائرة العلاقات العامة والاعلام مخلص العبيني.

 

 majma31

قام وفد من مجمع اللغة العربية الأردني ضم كل من عبدالله حافظ، وصلاح الدين الرعود، وعلاء أبو زايد بزيارة علمية إلى قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك، حيث التقى الوفد برئيس قسم اللغة العربية الدكتور عبد القادر بني بكر وأعضاء مجلس القسم وعدد من طلبة القسم اللغة العربية.

وأكد بني بكر أهمية مثل هذه الزيارات العلمية التي تسهم في اطلاع طلبة الجامعة على الدور الهام الذي تقوم به مؤسساتنا الوطنية المختلفة، مشيدا بدور المجمع الهام في الحفاظ على سلامة اللغة العربية والعمل على مواكبة متطلبات الآداب والعلوم والفنون الحديثة، والنهوض باللغة العربية لمواكبة متطلبات مجتمع المعرفة، وإحياء التراث العربي الإسلامي.

بدورهم استعرض أعضاء الوفد نشأة المجمع والمهام التي يقوم بها من اجل تحقيق أهدافه في الحفاظ على اللغة العربية من خلال ‌إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة باللغة العربية، و‌تشجيع التأليف والترجمة والنشر في اللغة العربية وقضاياها، و‌عقد المؤتمرات اللغوية في المملكة وخارجها وإقامة المواسم والندوات الثقافية، و‌نشـر المصطلحات الجديدة التي يتم توحيدها في اللغة العربية بمختلف وسائل الإعلام وتعميمها على أجهزة الدولة، بالإضافة إلى إصدار مجلة دورية محكمة ورقياً وإلكترونياً تسمى مجلة مجمع اللغة العربية الأردني، جنبا إلى جنب مع التعاون مع الجامعات والمؤسسات العلمية والتربوية داخل المملكة وخارجها وإقامة روابط علمية معها وتوثيق الصلة بالمجامع العلمية واللغوية في البلاد العربية والإسلامية والأجنبية.

majma32

 

 

 

 

 laje2en kanada

رعى نائب رئيس جامعة اليرموك للكليات الانسانية والشؤون الإدارية الدكتور أنيس خصاونة محاضرة بعنوان "أزمة اللاجئين المعاصرة في كندا: لمحة عامة عن التحديات النفسية والاجتماعية"، والتي ألقاها الدكتور جهاد حمد أستاذ علم الاجتماع في جامعة كينجز الكندية رئيس معهد دراسات الشرق الأوسط الكندي، ونظمها مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية بالجامعة.

وشكر الحمد في بداية المحاضرة مركز اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في الجامعة على دعوته لإلقاء هذه المحاضرة في ظل ما تعاني منه الدول المستضيفة للاجئين من تبعات وعلى رأسها الأردن الذي كانت تجربته الأولى في احتضان اللاجئين الأقوى على مستوى المنطقة رغم التحديات والظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها، لافتا إلى أن الأردن تحمل جزءا كبيرا من قضايا اللجوء عبر السنين نظرا لموقعه الجغرافي، فهو بمثابة الوطن لمعظم اللاجئين في المنطقة.

واستعرض الخدمات التي تقدمها الحكومة الكندية للاجئين، والاجراءات المتبعة في برنامج اللجوء الكندي الذي يوفر الدعم الاقتصادي والاجتماعي والنفسي للاجئين لمدة زمنية محددة شريطة أن يبحثوا عن عمل يناسبهم ليكونوا أفراد منتجين في المجتمع الكندي، موضحا الضغوطات النفسية التي يعاني منها اللاجئين قبل عملية اللجوء واثناءها وبعدها، والضغوطات الاجتماعية التي يعانوا منها للاندماج مع المجتمعات المضيفة.

وفي نهاية المحاضرة التي استمع اليها مديرة المركز الدكتورة آيات نشوان، وعدد من العمداء واعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، وحشد من الطلبة، اجاب الحمد على أسئلة واستفسارات الحضور حول موضوع المحاضرة.

 eli1821

مندوبا عن كلية القانون في جامعة اليرموك شارك الطالب إيليا الربضي من الكلية في فعاليات مؤتمر "ملتقى خبراء المبادرة الأكاديمية العربية لمكافحة الفساد"، والذي عقد في كلية الحقوق بالجامعة الأردنية خلال الفترة 12-14/2/2019، وبتنظيم من مركز حكم القانون ومكافحة الفساد، وبالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات.

وقدم الربضي خلال مشاركته ورقة البحثية بعنوان (وجود مقرر جامعي لمكافحة الفساد بين الضرورة والأكتفاء "دراسة تحليلية في الحالة الأردنيّة")، حيث أشار خلال تقديمه لورقته البحثية والتي ترأس جلستها القاضي الدكتور ياسر الرفاعي ، إلى ضرورة وجود مقرر جامعي لمكافحة الفساد، إذ بات الفساد يشكل في مضامينه إنتهاكًا صارخًا لمبادئ النزاهة والعدالة وسيادّة القانون ، والتي أشار إليها جلالة الملك عبدالله الثاني بورقته النقاشية السادسة، مؤكدا أن تأهيل الطلبة والكوادر البشرية لا يكون من خلال توزيع الشهادات العلمية (الجامعية) فحسب، بل ببناء قدرات الطلبة في الجامعات، وصقل شخصياتهم وتعزيز المعرفة لديهم في مختلف المجالات وعلى رأسها (سُبلّ مكافحة الفساد آفة هذا العصّر)، والذي لن يتم إلا من خلال تسليحهم بالخبرات العلمية والعملية بما تؤهلهم ليكونوا قادةً قادرين على بناء مستقبل هذا الوطن ونهضته.

وأكد الربضي بأن الفساد ظاهرة مجتمعية توجد بكافة دول العالم وأطياف المجتمع وإن مكافحتها تتطلب جهودًا تشاركية بمختلف القطاعات ولا تعتبر حكرًا على فئة دون أخرى أو تخصص دون آخر؛ وكلما ازدادت الشفافية والنزاهة في مجتمع ما إنخفض ممارسوا الفساد على كافة المستويات.

وبدوره أكد عميد كلية القانون الدكتور لافي الدرادكة على الاهتمام توليه إدارة الكلية بطلبتها، وتشجيعهم على المشاركة بالأنشطة اللامنهجية التي تدعم قدراتهم العلمية والعملية، وتصقل مهاراتهم وقدراتهم في مجال تخصصهم، وذلك لتوفير الفرص لهم لإثباتِ قدراتهم، وليكونوا أيضًا دومًا السبّاقين للريادة على مستوى الوطن والعالم العربي ، الأمر الذي ينعكس إيجابًا على سمعة جامعة اليرموك المتميزة التي كانت وما زالت دائمًا سباقه للريادّه راعيه للإبداع والتألق، وما يُسهم أيضًا بدوره بالارتقاء في جودة المخرجات الطلابية والتعليمية لتكون مميزة عن مثيلاتها من كليات القانون على المستويين المحلي والدولي .

وأشار درادكة إلى أن الطالب الربضي ما هو إلا واحد من ثُلّه من أبرز نتاجات الكلية المتميزة التي تفخر وتفاخر بها وتدعمها دومًا للارتقاء باسم كليتهم وجامعتهم في مختلف المحافل والمؤتمرات المحلية والدولية.

ويذكر أنه شارك في فعاليات المؤتمر كل من الدكتور عبدالكريم القضاة رئيس الجامعة الأردنية، والقاضي الدكتور حاتم العلي مدير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات لدول مجلس التعاون الخليجي، والدكتور أنور المساعدة المنسق العام للمبادرة العربية الأكاديمية لمكافحة الفساد، والقاضي الدكتور ياسر الرفاعي المدير التنفيذي لمركز حكم القانون ممثلين عن مركز حكم القانون ومكافحة الفساد، إضافة إلى حضور ومشاركة أكثر من (50) مشارك من أكثر من (12) دولة عربية.

eli1822