sis ess 

elearning  Email 

Acad-Calendar    adminsis

 7warat109111

مندوبا عن وزير الشباب، افتتح مدير الشؤون الشبابية في الوزارة  السيد فراس الشوابكة فعاليات اللقاء الشبابي السابع لطلبة الجامعات الأردنية بعنوان "حوارات شبابية من أجل الوطن"، الذي تنظمه وزارة الشباب بالتشاركية مع  عمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك، بحضور نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الإنسانية والشؤون الإدارية الأستاذ الدكتور أنيس الخصاونة، وذلك في مخيم الحسين للشباب في عجلون ويستمر لمدة أربعة أيام.

  وأكد الشوابكة أن الدور المناط بوزارة الشباب هو دور توعوي وتربوي يركز على إحاطة الشباب بأكبر قدر ممكن من المعرفة والتثقيف بكافة أوجه التحديات والمخاطر التي تواجهها هذه الفئة وبما ينسجم ورؤى وتطلعات قائد الوطن الملك عبد الله الثاني الذي دعا للتواصل المكثف مع شباب الوطن في مواقعهم والاستماع إلى آرائهم وملاحظاتهم وإفساح المجال لهم للمشاركة في صنع قراراتهم بأنفسهم.

  وقال إن البطالة تعد واحدة من أكبر المشكلات التي يواجهها شباب الوطن خاصة بعد تخرجهم من الجامعة، وأن الوزارة قامت بعمل مجموعة من البرامج الشبابية للحد من هذه الظاهرة حيث تم تنفيذ مجموعة من برامج ريادة الأعمال وتأهيل الشباب لدخول سوق العمل، كما تم تنفيذ معسكراً متخصصاً بالتدريب المهني في مخيم الحسين بهدف تشغيل الشباب وتوفير فرص عمل دون انتظار دور ديوان الخدمة المدنية، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج معسكر أصدقاء الشرطة لتثقيف الشباب فيما يتعلق بموضوع الجرائم الالكترونية التي تنجم عن سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

  وأعرب الشوابكه عن اعتزازه بالتشاركية بين الوزارة وجامعة اليرموك، مؤكداً الحرص على إدامة هذا التعاون بما يخدم شباب الوطن، ومشيراً إلى البرامج التي تتبناها الوزارة من خلال مذكرات التفاهم مع الجامعات والتي تتكون من ثلاث محاور هي برامج مسارات الأردن التطوعية، وبرنامج التوعية للطلبة وذلك ضمن محور محاربة المخدرات، الغلو والتطرف، والتوعية بأنماط الحياة الصحية، وتعزيز مفهوم التشغيل بدل التوظيف، وبرنامج ريادة الأعمال وتأهيل الشباب لدخول سوق العمل، والمحور الثالث يتمثل بالكرنفالات الشبابية.

من جهته أكد الخصاونة في مداخلة له، حرص إدارة الجامعة على رعاية الطلبة وتوفير البرامج والسبل الكفيلة لبناء شخصياتهم وصقلها بطريقة شمولية تحاكي رغباتهم وطموحاتهم المتنوعة، داعياً الشباب إلى الاستخدام الأمثل والنافع لوسائل التواصل الاجتماعي بما يعود عليهم بالنفع والفائدة وتمتين أواصر اللحمة الوطنية، وتعلم طرق وأساليب الحوار المنطقي القائم على النقاش العقلاني، وضرورة الابتعاد عن السلبية في استخدامها والتي تؤدي للوقوع ضحية الجرائم الالكترونية التي قد ينجم عنها عقوبات تحول دون مضي الطالب في تحصيله الأكاديمي.

  وبدورها قالت عميدة شؤون الطلبة في الجامعة الأستاذ الدكتورة أمل نصير إن عمادة شؤون الطلبة قد دأبت منذ سنوات على عقد هذا اللقاء الهام الذي يحضره شباب من مختلف الجامعات الأردنية ترجمة لرؤى قائد الوطن ودعواته المتواصلة للاهتمام بهذه الفئة الفاعلة في المجتمع باعتبار أنهم فرسان التغيير وقادة المستقبل الذين سيملكون زمام المبادرة والعمل على إحداث التغيير الإيجابي المنشود في المجتمع الأردني.

  وتحدثت عن رؤية العمادة في تنظيم هذا اللقاء الهادف إلى تعزيز مفهوم الولاء والانتماء للوطن وقائده وللأمة العربية، وبث روح المسؤولية لدى طلبة الجامعات تجاه مجتمعهم وغرس قيم المحبة والتسامح وقبول الرأي والرأي الآخر ونبذ مفاهيم الكراهية والعنصرية والإقليمية، والحرص على إكسابهم المزيد من الخبرات والمهارات التي ستشكل مستقبلاً جزءاً هاماً من سيرتهم الذاتية التي سيتقدمون على أساسها لأخذ مكانهم في خدمة وطنهم.

   ودعت نصير طلبة الجامعات لمحاربة ثقافة العيب والتوجه لمسار التعليم التقني والمهني لمواجهة مشكلة البطالة التي يواجهها الشباب في الأردن حيث يتيح ذلك لهم العديد من فرص العمل التي تنسجم معهم كل حسب ميوله واستعداده الذهني والنفسي للعمل في هذه الوظيفة أو تلك، وتحقيق المنافسة للحصول على وظيفة في السوق العربية.

 وألقى الطالب محمد ذيابات من جامعة اليرموك كلمة أكد فيها أهمية هذا اللقاء الذي يأتي منسجماً مع تطلعات قائد الوطن الذي يعول كثيراً على الشباب في بناء الأردن وتعزيز مكانته المتميزة، وتعظيم الانجازات التي حققها على مختلف الصعد، مؤكداً رغبة الشباب بالمشاركة بمثل هذه اللقاءات الفاعلة التي تتيح للشباب فرصة للاحتكاك والحوار المباشر مع المسؤولين في المؤسسات المعنية بخدمة قطاع الشباب في المملكة كوزارة الشباب والجامعات الأردنية.

وفي حوار مباشر مع الطلبة أجاب الشوابكة ونصير على مداخلات واستفسارات الطلبة التي تمحورت حول مجمل القضايا التي تواجههم كفئة تشغل نسبة كبيرة من سكان الأردن، حيث أكد الطرفان حرصهما على متابعة عقد وتنظيم هذه اللقاء والأخذ بآراء ومقترحات الطلبة والعمل مع المعنيين لصياغة حلول ناجعة لما يواجهونه من مشاكل خاصة على الصعيد المهني منها في مرحلة ما بعد تخرجهم من الجامعة وانتقالهم إلى سوق العمل.

ويذكر أن قسم المعسكرات والجوالة في دائرة النشاط الرياضي والذي يرأسه السيد حسن سميرات يشرف على تنظيم هذا اللقاء سنوياً.

 7warat1092

 

0
0
0
s2sdefault